الاثنين، 29 ربيع الأول 1439 - Monday, 18 December 2017
السلام علی الحسين وعلی علي بن الحسين وعلی اولاد الحسين وعلی اصحاب الحسين

  علمه  

     فإن نظرنا إلى علمه وجدناه العالم الرباني الذي يقول على ملأ من الناس (سلوني قبل أن تفقدوني) و من ذا الذي يجرؤ من الناس أن يقول هذا الكلام فوق المنبر على حشد من ألوف الخلق و ما يؤمنه أن يسأله سائل عن مسألة لا يكون عنده جوابها فيخجله فيها.لا يجرؤ على هذا القول إلا من يكون واثقا من نفسه بأن عنده جواب كل ما يسأل عنه.و هل تنحصر المسألة في علم من العلوم أو ناحية من النواحي حتى يجرؤ أحد على هذا القول لا يكون مؤيدا بتأييد إلهي و واثقا من نفسه كل الوثوق بأنه لا يغيب عنه جواب مسألة مهما دقت و أشكلت أن هذا لمقام يقصر العقل عن الإحاطة به و يسأل و هو على المنبر عن مسافة ما بين المشرق والمغرب فيجيب بأنه مسيرة يوم للشمس.و هو جواب إقناعي أحسن ما يجاب به في مثل المقام.و يسأل عما بين الحق و الباطل فيقول مسافة أربع أصابع.الحق أن تقول رأيت بعيني و الباطل أن تقول سمعت بأذني.و يسأل عن رجلين مع أحدهما خمسة أرغفة و مع الآخر ثلاثة فجلس معهما ثالث و أكلوا الأرغفة الثمانية و طرح إليهما الثالث ثمانية دراهم فيحكم بأن لصاحب الثلاثة درهماً واحداً ولصاحب الخمسة سبعة دراهم لأن الأرغفة الثمانية أربعة و عشرون ثلثا لصاحب الثلاثة منها تسعة أثلاث أكل منها ثمانية و أكل الضيف واحدا و لصاحب الخمسة منها خمسة عشر ثلثا أكل منها ثمانية و أكل الضيف سبعة.

فهذه المسألة لو أجاب عنها أمهر رجل في الحساب بعد طول الفكرة و الروية و أصاب فيها لكان له الفخر.و يؤتى عمر بامرأة ولدت لستة أشهر فيهم برجمها فيقول له علي إن خاصمتك بكتاب الله خصمتك أن الله تعالى يقول (وحمله وفصاله ثلاثون شهرا) ويقول «والوالدات يرضعن أولادهن حولين كاملين» فإذا كانت مدة الرضاع حولين كاملين و الحمل و الفصال ثلاثون شهرا كانت مدة الحمل فيها ستة أشهر فثبت الحكم بذلك و عمل به الصحابة و التابعون و من أخذ عنهم إلى يومنا هذا.و يؤتى عمر بمجنونة زنت فيأمر بجلدها فيقول له أن النبي قد رفع القلم عن المجنون حتى يفيق فيقول فرج الله عنك لقد كدت أهلك في جلدها.و يؤتى عمر بحامل قد زنت فيأمر برجمها فيقول له هب أن لك سبيلا عليها أي سبيل لك على ما في بطنها.احتط عليها تلد فإذا ولدت و وجدت لولدها من يكفله فأقم عليها الحد فيقول عمر لا عشت لمعضلة لا يكون لها أبو الحسن .و يجي‏ء أبو الأسود الدؤلي فيخبره بأنه سمع من يلحن في القرآن فيضع له أصول علم النحو في كلمات معروفة و يقول له أنح هذا النحو فيزيد عليها أبو الأسود و تضبط لغة العرب بعلم النحو إلى اليوم.


        سيد الوصيين و أول أئمة المسلمين و خلفاء الله في العالمين بعد سيد المرسلين محمد صلى‏الله‏عليه‏ وآله.

نسبه الشريف مولده الميمون
أبوه أمه
كنيته لقبه
بوابه و شاعره نقش خاتمه
زوجاته أولاده
صفته عليه السلام في خلقه و حليته صفته عليه‏ السلام في أخلاقه و أطواره و سيرته
مناقبه و فضائله نظرة إجمالية فيها و في أحواله صفات علي لا يحيط بها الحصر و في عدها تفنى الدفاتر و الحبر
علمه شجاعته
حلمه عدله
فصاحته زهده
الجود و السخاء - حسن الخلق - الرأي و التدبير - العبادة تعداد مناقبه و فضائله على التفصيل
المسألة المنبرية المسألة الدينارية
قصة الأرغفة خبر المجنونة
التي ولدت لستة أشهر الحامل الزانية
هذا جناي و خياره فيه و كل جان يده إلى فيه آية النجوى
مقتل أمير المؤمنين علي عليه‏ السلام و قدر عمره و مدة خلافته سبب قتل أمير المؤمنين عليه‏ السلام
وصية أمير المؤمنين عليه‏ السلام قتل ابن ملجم لعنه الله
موضع قبر أمير المؤمنين عليه‏ السلام      اهل البيت عليهم السلام


 

www.imamhussain-lib.com

 

 

شعار الموقع

 

 
مكتبة العتبة الحسينية المقدسة