الاثنين، 29 ربيع الأول 1439 - Monday, 18 December 2017
السلام علی الحسين وعلی علي بن الحسين وعلی اولاد الحسين وعلی اصحاب الحسين

  الحامل الزانية  

     في الإرشاد : روي أنه-أي عمر -أتى بحامل قد زنت فأمر برجمها فقال له علي هب إن لك سبيلا عليها أي سبيل لك على ما في بطنها و الله تعالى يقول: (و لا تزر وازرة وزر أخرى) فقال عمر لا عشت لمعضلة لا يكون لها أبو الحسن ثم قال فما أصنع بها قال احتط عليها حتى تلد فإذا ولدت و وجدت لولدها من يكفله فأقم عليها الحد .

(الرابع عشر) قوله صلى‏الله‏عليه‏ وآله أنا مدينة العلم و علي بابها. في الإستيعاب : روي عن النبي صلى‏الله‏عليه‏ وآله أنه قال أنا مدينة العلم و علي بابها فمن أراد العلم فليأته من بابه و في أسد الغابة بسنده عن ابن عباس قال رسول الله صلى‏الله‏عليه‏ وآله أنا مدينة العلم و علي بابها فمن أراد العلم فليأت بابه و روى أبو نعيم الأصفهاني في حلية الأولياء بسنده عن علي بن أبي طالب قال رسول الله صلى‏الله‏عليه‏ وآله أنا دار الحكمة و علي بابها ثم قال رواه الأصبغ بن نباتة و الحارث عن علي نحوه و مجاهد عن ابن عباس عن النبي صلى‏الله‏عليه‏ وآله مثله و روى الحاكم في المستدرك بسنده عن أبي الصلت عبد السلام بن صالح حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن مجاهد عن ابن عباس قال رسول الله صلى‏الله‏عليه‏ وآله أنا مدينة العلم و علي بابها فمن أراد المدينة فليأت الباب قال هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه و أبو الصلت ثقة مأمون«اه».

(الخامس عشر) إنه لم يقل أحد سلوني قبل أن تفقدوني غيره ففي الإستيعاب بسنده عن سعيد بن المسيب ما كان أحد من الناس يقول سلوني غير علي بن أبي طالب ، و روى أبو جعفر الإسكافي في كتاب نقض العثمانية بسنده عن ابن شبرمة أنه قال ليس لأحد من الناس أن يقول على المنبر سلوني إلا علي بن أبي طالب حكاه ابن أبي الحديد في شرح النهج . و في الإستيعاب روى معمر عن وهب بن عبد الله عن أبي الطفيل شهدت عليا يخطب و هو يقول سلوني فو الله لا تسألوني عن شي‏ء إلا أخبرتكم و سلوني عن كتاب الله فو الله ما من آية و أنا أعلم أ بليل نزلت أم بنهار أم في سهل أم في جبل و في الإصابة بسنده عن أبي الطفيل كان علي يقول سلوني و سلوني عن كتاب الله تعالى فو الله ما من آية إلا و أنا أعلم أ نزلت بليل أو نهار. قال السيوطي في الإتقان و أما علي فقد روي عنه الكثير و قد روى معمر عن وهب بن عبد الله عن أبي الطفيل قال شهدت عليا يخطب و هو يقول سلوني فو الله لا تسألوني عن شي‏ء إلا أخبرتكم و سلوني عن كتاب الله فو الله ما من آية إلا و أنا أعلم أ بليل نزلت أم بنهار أم في سهل أم في جبل«اه».

(السادس عشر) إن عنده علم القرآن و التوراة و الإنجيل : قد مر في الأمر الخامس عشر قوله سلوني عن كتاب الله فو الله ما من آية إلا و أنا أعلم أ بليل نزلت أم بنهار أم في سهل أم في جبل.و في حلية الأولياء بسنده عن علي عليه‏ السلام قال و الله ما أنزلت آية إلا و قد علمت فيم أنزلت إن ربي وهب لي قلبا عقولا و لسانا سؤولا.

قال ابن أبي الحديد : و روى المدائني قال خطب علي عليه‏ السلام فقال لو كسرت لي الوسادة لحكمت بين أهل التوراة بتوراتهم و بين أهل الإنجيل بإنجيلهم و بين أهل الفرقان بفرقانهم و ما من آية في كتاب الله أنزلت في سهل أو جبل إلا و أنا عالم متى أنزلت و فيمن أنزلت وقال و روى صاحب كتاب الغارات عن المنهال بن عمرو عن عبد الله بن الحارث قال:

سمعت عليا يقول على المنبر ما أجد أحدٌ جرت عليه المواسي إلا و قد أنزل الله فيه قرآنا فقام إليه رجل فقال يا أمير المؤمنين فما أنزل الله تعالى فيك (يريد تكذيبه) فقام الناس إليه يلكزونه فقال دعوه أ قرأت سورة هود قال نعم قال قرأت قوله سبحانه (أ فمن كان على بينة من ربه و يتلوه شاهد منه) قال نعم قال صاحب البينة محمد و التالي الشاهد أنا.

(السابع عشر) معرفة القضاء و الفرائض روى الحاكم في المستدرك بسنده عن عبد الله (يعني ابن مسعود) و صححه على شرط الشيخين : كنا نتحدث أن أقضى أهل المدينة علي بن أبي طالب و في أسد الغابة بسنده عن عبد الله بن مسعود مثله (و في الاستيعاب ) بسنده عن عبد الله مثله و بسنده عن ابن مسعود أن أقضى أهل المدينة علي بن أبي طالب و بسنده عنه أعلم أهل المدينة بالفرائض علي بن أبي طالب و بسنده عن المغيرة ليس أحد منهم أقوى قولا في الفرائض من علي و فيه قال صلى‏الله‏عليه‏ وآله في أصحابه أقضاهم علي (و فيه) بعدة أسانيد عن عمر أنه قال علي أقضانا.

و روى أبو نعيم الأصفهاني في حلية الأولياء بسنده عن علي بعثني رسول الله صلى‏الله‏عليه‏ وآله إلى اليمن فقلت يا رسول الله تبعثني إلى اليمن و يسألونني عن القضاء و لا علم لي به قال ادن فدنوت فضرب بيده على صدري ثم قال اللهم ثبت لسانه و اهد قلبه فلا و الذي فلق الحبة و برأ النسمة ما شككت في قضاء بين اثنين بعده و رواه المفيد في الإرشاد نحوه إلا أنه قال تندبني يا رسول الله للقضاء و أنا شاب و لا علم لي بكل القضاء. و رواه الحاكم في المستدرك وقال صحيح على شرط الشيخين بسنده عن علي بعثني رسول الله صلى‏الله‏عليه‏ وآله إلى اليمن فقلت يا رسول الله إني رجل شاب و إنه يرد علي من القضاء ما لا علم لي به فوضع يده على صدري فقال اللهم ثبت لسانه و اهد قلبه فما شككت في القضاء أو في قضاء بعده.

(الثامن عشر) نزول (و تعيها أذن واعية) في حقه. في الفصول المهمة لابن الصباغ المالكي عن مكحول عن علي بن أبي طالب في قوله تعالى (و تعيها أذن واعية) قال لي رسول الله سألت الله أن يجعلها أذنك يا علي ففعل فكان علي يقول ما سمعت من رسول الله صلى‏الله‏عليه‏ وآله كلاما إلا وعيته و حفظته و لم أنسه. و في أسباب النزول للواحدي النيسابوري : حدثنا أبو بكر التميمي أخبرنا عبد الله بن محمد بن جعفر أخبرنا الوليد بن أبان أخبرنا العباس الدوري أخبرنا بشر بن آدم أخبرنا عبد الله بن الزبير قال سمعت صالح بن هشيم يقول سمعت بريدة يقول قال رسول الله صلى‏الله‏عليه‏ وآله لعلي إن الله أمرني أن أدنيك و لا أقصيك و أن أعلمك و تعي و حق على الله أن تعي فنزلت و تعيها أذن واعية. و في تفسير الطبري : حدثني عبد الله بن رستم سمعت بريدة يقول سمعت رسول الله صلى‏الله‏عليه‏ وآله يقول لعلي يا علي إن الله أمرني أن أدنيك و ذكر مثله.و في حلية الأولياء بسنده عن عمر بن علي بن أبي طالب عن أبيه عن رسول الله صلى‏الله‏عليه‏ وآله يا علي إن الله أمرني أن أدنيك و أعلمك لتعي و أنزلت هذه الآية و تعيها أذن واعية فأنت أذن واعية لعلمي.

(التاسع عشر) الزهد في الدنيا و إنما يعرف زهد الزاهد فيها إذا كانت في يده و يزهد فيها لا إذا كانت زاهدة فيه.كان أكثر أكابر الصحابة في زمن عثمان و قبله قد درت عليهم أخلاف الدنيا من الفتوحات و العطاء من بيت المال فبنوا الدور و شيدوا القصور و اختزنوا الأموال الكثيرة و خلفوها بعدهم. روى المسعودي أنه في أيام عثمان اقتنى الصحابة الضياع و المال فكان لعثمان يوم قتل عند خازنه خمسون و مائة ألف دينار و ألف ألف درهم و قيمة ضياعه في وادي القرى و حنين و غيرهما مائة ألف دينار و خلف إبلا و خيلا كثيرة و بلغ الثمن الواحد من متروك الزبير بعد وفاته خمسين ألف دينار و خلف ألف فرس و ألف أمة و كانت غلة طلحة من العراق ألف دينار كل يوم و من ناحية السراة أكثر من ذلك و كان على مربط عبد الرحمن بن عوف ألف فرس و له ألف بعير و عشرة آلاف من الغنم و بلغ الربع من متروكه بعد وفاته أربعة و ثمانين ألفا و خلف زيد بن ثابت من الذهب و الفضة ما كان يكسر بالفؤوس غير ما خلف من الأموال و الضياع.و بنى الزبير داره بالبصرة و بنى أيضا بمصر و الكوفة و الإسكندرية و كذلك بنى طلحة داره بالكوفة و شيد داره بالمدينة و بناها بالجص و الآجر و الساج و بنى سعد بن أبي وقاص داره بالعقيق و رفع سمكها و أوسع فضاءها و جعل على أعلاها شرفات و بنى المقداد داره بالمدينة و جعلها مجصصة الظاهر و الباطن و خلف يعلى ابن منبه خمسين ألف دينار و عقارا و غير ذلك ما قيمته ثلاثمائة ألف درهم«اه» و لكن ذكره المقداد معهم لمجرد بنائه داره و تجصيص ظاهرها و باطنها لا يخلو من حيف على المقداد فهل يريدون من المقداد أن يبقى في دار خربة سوداء مظلمة.

«و في حلية الأولياء» بسنده عن أبي عمرو بن العلاء عن أبيه أن علي بن أبي طالب خطب الناس فقال و الله الذي لا إله إلا هو ما رزأت من فيئكم إلا هذه و أخرج قارورة من كم قميصه فقال أهداها إلي مولاي دهقان «و في الإستيعاب» بسنده عن عنترة الشيباني في حديث: كان علي لا يدع في بيت المال مالا يبيت فيه حتى يقسمه إلا أن يغلبه شغل فيصبح إليه و كان يقول يا دنيا لا تغريني غري غيري و ينشد:


        سيد الوصيين و أول أئمة المسلمين و خلفاء الله في العالمين بعد سيد المرسلين محمد صلى‏الله‏عليه‏ وآله.

نسبه الشريف مولده الميمون
أبوه أمه
كنيته لقبه
بوابه و شاعره نقش خاتمه
زوجاته أولاده
صفته عليه السلام في خلقه و حليته صفته عليه‏ السلام في أخلاقه و أطواره و سيرته
مناقبه و فضائله نظرة إجمالية فيها و في أحواله صفات علي لا يحيط بها الحصر و في عدها تفنى الدفاتر و الحبر
علمه شجاعته
حلمه عدله
فصاحته زهده
الجود و السخاء - حسن الخلق - الرأي و التدبير - العبادة تعداد مناقبه و فضائله على التفصيل
المسألة المنبرية المسألة الدينارية
قصة الأرغفة خبر المجنونة
التي ولدت لستة أشهر الحامل الزانية
هذا جناي و خياره فيه و كل جان يده إلى فيه آية النجوى
مقتل أمير المؤمنين علي عليه‏ السلام و قدر عمره و مدة خلافته سبب قتل أمير المؤمنين عليه‏ السلام
وصية أمير المؤمنين عليه‏ السلام قتل ابن ملجم لعنه الله
موضع قبر أمير المؤمنين عليه‏ السلام      اهل البيت عليهم السلام


 

www.imamhussain-lib.com

 

 

شعار الموقع

 

 
مكتبة العتبة الحسينية المقدسة