الأربعاء، 24 ربيع الأول 1439 - Wednesday, 13 December 2017
السلام علی الحسين وعلی علي بن الحسين وعلی اولاد الحسين وعلی اصحاب الحسين

  أبوه  

     اسمه عبد مناف كما مر و أبو طالب كنيته كني بأكبر أولاده و تأتي له (انش) ترجمة مفصلة في بابه من هذا الكتاب في عبد مناف و يدل على أن اسم أبي طالب عبد مناف أن أباه عبد المطلب لما أوصاه بالنبي صلى‏الله‏عليه‏ وآله قال:

أوصيك يا عبد مناف بعدي بموحد بعد أبيه فرد وقال:
وصيت من كنيته بطالب عبد مناف و هو ذو تجارب‏بابن الحبيب أكرم الأقارب بابن الذي قد غاب غير آئب

و هو أخو عبد الله أبي النبي صلى‏الله‏عليه‏ وآله لأمه و أبيه و إلى ذلك يشير أبو طالب بقوله في الأبيات الآتية: (أخي لأمي من بينهم و أبي)
و أبو طالب هو الذي كفل رسول الله صلى‏الله‏عليه‏ وآله صغيرا و قام بنصره و حامى عنه و ذب عنه و حاطه كبيرا و تحمل الأذى في سبيله من مشركي قريش و منعه منهم و لقي لأجله عناء عظيما و قاسى بلاء شديدا أو صبر على نصره و القيام بأمره حتى إن قريشا لم تطمع في رسول الله صلى‏الله‏عليه‏ وآله و كانت كاعة عنه حتى توفي أبو طالب و لم يؤمر بالهجرة إلا بعد وفاته.و كان أبو طالب مسلما لا يجاهر بإسلامه و لو جاهر لم يمكنه ما أمكنه من نصر رسول الله صلى‏الله‏عليه‏ وآله على أنه قد جاهر بالإقرار بصحة نبوته في شعره مرارا مثل قوله:
و دعوتني و علمت أنك صادق و لقد صدقت و كنت قبل أميناو لقد علمت بأن دين محمد من خير أديان البرية دينا و قوله الذي مدحه فيه بما لا ينطق به غير مسلم فقال:
كذبتم و بيت الله نبزي محمدا و لما نطاعن دونه و نناضل‏و ننصره حتى نصرع حوله و نذهل عن أبنائنا و الحلائل‏و أبيض يستسقى الغمام بوجهه ثمال اليتامى عصمة للأرامل‏تلوذ به الهلاك من آل هاشم فهم عنده في نعمة و فواضل‏و ميزان حق لا يخيس شعيرة و وزان صدق وزنه غير عائل‏أ لم تعلموا أن ابننا لا مكذب لدينا و لا يعني (يعيا) بقول الأ باطل

وروى الصدوق في الأمالي بسنده عن الصادق جعفر بن محمد عليهماالسلام أنه قال أول جماعة كانت إن رسول الله صلى‏الله‏عليه‏ وآله كان يصلي و أمير المؤمنين علي بن أبي طالب معه إذ مر به أبو طالب و جعفر معه قال يا بني صل جناح ابن عمك فلما أحسه رسول الله صلى‏الله‏عليه‏ وآله تقدمهما و انصرف أبو طالب مسرورا و هو يقول: إن عليا و جعفرا ثقتي عند ملم الزمان و الكرب‏و الله لا أخذل النبي و لا يخذله من بني ذو حسب‏لا تخذلا و انصرا ابن عمكما أخي لأمي من بينهم و أبي


        سيد الوصيين و أول أئمة المسلمين و خلفاء الله في العالمين بعد سيد المرسلين محمد صلى‏الله‏عليه‏ وآله.

نسبه الشريف مولده الميمون
أبوه أمه
كنيته لقبه
بوابه و شاعره نقش خاتمه
زوجاته أولاده
صفته عليه السلام في خلقه و حليته صفته عليه‏ السلام في أخلاقه و أطواره و سيرته
مناقبه و فضائله نظرة إجمالية فيها و في أحواله صفات علي لا يحيط بها الحصر و في عدها تفنى الدفاتر و الحبر
علمه شجاعته
حلمه عدله
فصاحته زهده
الجود و السخاء - حسن الخلق - الرأي و التدبير - العبادة تعداد مناقبه و فضائله على التفصيل
المسألة المنبرية المسألة الدينارية
قصة الأرغفة خبر المجنونة
التي ولدت لستة أشهر الحامل الزانية
هذا جناي و خياره فيه و كل جان يده إلى فيه آية النجوى
مقتل أمير المؤمنين علي عليه‏ السلام و قدر عمره و مدة خلافته سبب قتل أمير المؤمنين عليه‏ السلام
وصية أمير المؤمنين عليه‏ السلام قتل ابن ملجم لعنه الله
موضع قبر أمير المؤمنين عليه‏ السلام      اهل البيت عليهم السلام


 

www.imamhussain-lib.com

 

 

شعار الموقع

 

 
مكتبة العتبة الحسينية المقدسة