السبت، 27 ربيع الأول 1439 - Saturday, 16 December 2017
السلام علی الحسين وعلی علي بن الحسين وعلی اولاد الحسين وعلی اصحاب الحسين

  رجوعه إلى المدينة  

     قال المدائني : أقام الحسن عليه السلام بالكوفة أياما ثم تجهز للشخوص إلى المدينة فدخل عليه المسيب بن الفزاري و ظبيان بن عمارة التميمي ليودعاه فقال الحسن عليه السلام الحمد لله الغالب على أمره لو جمع الناس جميعا على أن لا يكون ما هو كائن ما استطاعوا (إلى أن قال) فعرض له المسيب و ظبيان بالرجوع فقال ليس إلى ذلك سبيل فلما كان الغد خرج و توجه إلى المدينة هو و أخوه الحسين عليه السلام و أهل بيته و حشمهم و جعل الناس يبكون عند مسيرهم من الكوفة فلما صار بدير هند نظر إلى الكوفة و قال: و لا عن قلى فارقت دار معاشري هم المانعون حوزتي و ذماري
قال المفيد : خرج الحسن عليه السلام إلى المدينة فأقام بها كاظما غيظه لازما منزله منتظرا لأمر ربه.


        ثاني أئمة أهل البيت الطاهر و أول السبطين سيدي شباب أهل الجنة ريحانتي المصطفى و أحد الخمسة أصحاب العباء. أمه فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه‏ وآله سيدة نساء العالمين.

مولده الشريف كنيته ولقبه
نقش خاتمه - بوابه - أولاده صفته عليه السلام في خلقه و حليته و أخلاقه و أطواره
فضائل الحسن و الحسين عليهما السلام مناقب الإمام الحسن عليه السلام
سخاء وتواضع الإمام الحسن عليه السلام جعل الإمام علي عليه السلام الولاية في أوقافه للحسن ثم للحسين عليهما السلام
بيعته بالخلافة شروط الصلح
صورة كتاب الصلح بين الحسن و معاوية رجوعه إلى المدينة
وفاة الإمام الحسن عليه السلام وصية الإمام الحسن بن علي إلى أخيه الإمام الحسين عليه‏ السلام
كتابة العلم      اهل البيت عليهم السلام


 

www.imamhussain-lib.com

 

 

شعار الموقع

 

 
مكتبة العتبة الحسينية المقدسة