السبت، 27 ربيع الأول 1439 - Saturday, 16 December 2017
السلام علی الحسين وعلی علي بن الحسين وعلی اولاد الحسين وعلی اصحاب الحسين

  مناقبه و كرمه و سخاؤه عليه‏ السلام  

     مر الكلام على جملة مما يشترك فيه مع أخيه الحسن عليه‏السلام في سيرة الحسن فأغنى عن إعادته.
     كرمه و سخاؤه عليه‏ السلام: دخل الحسين عليه‏السلام على أسامة بن زيد و هو مريض و هو يقول وا غماه فقال و ما غمك قال ديني و هو ستون ألف درهم فقال هو علي قال إني أخشى أن أموت قبل أن يقضى قال لن تموت حتى أقضيها عنك فقضاها قبل موته.
و لما أخرج مروان الفرزدق من المدينة أتى الفرزدق الحسين عليه‏السلام فأعطاه الحسين أربعمائة دينار فقيل له إنه شاعر فاسق فقال إن خير مالك ما وقيت به عرضك و قد أثاب رسول الله صلى‏الله‏عليه‏وآله كعب بن زهير و قال في العباس بن مرداس اقطعوا لسانه عني.
و روى ابن عساكر في تاريخ دمشق أن سائلا خرج يتخطى أزقة المدينة حتى أتى باب الحسين فقرع الباب و أنشا يقول: لم يخب اليوم من رجاك و من حرك من خلف بابك الحلقة ‏فأنت ذو الجود أنت معدنه أبوك قد كان قاتل الفسقة و كان الحسين واقفا يصلي فخفف من صلاته و خرج إلى الأعرابي فرأى عليه أثر ضر و فاقة فرجع و نادى بقنبر فأجابه لبيك يا ابن رسول الله صلى‏الله‏عليه‏وآله قال ما تبقى معك من نفقتنا؟ قال مائتا درهم أمرتني بتفريقها في أهل بيتك فقال هاتها فقد أتى من هو أحق بها منهم فأخذها و خرج يدفعها إلى الأعرابي و أنشا يقول: خذها فإني إليك معتذر و اعلم بأني عليك ذو شفقه‏لو كان في سيرنا الغداة عصا كانت سمانا عليك مندفقه‏لكن ريب الزمان ذو نكد و الكف منا قليلة النفقه
     فأخذها الأعرابي و ولى و هو يقول: مطهرون نقيات جيوبهم تجري الصلاة عليهم أينما ذكرواو أنتم أنتم الأعلون عندكم علم الكتاب و ما جاءت به السورمن لم يكن علويا حين تنسبه فما له في جميع الناس مفتخر و في تحف العقول :
جاءه رجل من الأنصار يريد أن يسأله حاجة فقال يا أخا الأنصار صن وجهك عن بذلة المسألة و ارفع حاجتك في رقعة فإني آت فيها ما هو سارك إن شاء الله فكتب يا أبا عبد الله إن لفلان علي خمسمائة دينار و قد ألح بي فكلمه أن ينظرني إلى ميسرة فلما قرأ الحسين عليه‏السلام الرقعة دخل إلى منزله فأخرج صرة فيها ألف دينار و قال له: أما خمسمائة فاقض بها دينك و أما خمسمائة فاستعن بها على دهرك، و لا ترفع حاجتك إلا إلى ثلاثة إلى ذي دين أو مروءة أو حسب، فأما ذو الدين فيصون دينه، و أما ذو المروءة فإنه يستحيي لمروءته، و أما ذو الحسب فيعلم أنك لم تكرم وجهك أن تبذله له في حاجتك فهو يصون وجهك أن يردك بغير قضاء حاجتك.


        ثالث أئمة أهل البيت الطاهر و ثاني السبطين سيدي شباب أهل الجنة و ريحانتي المصطفى و أحد الخمسة أصحاب العباء و سيد الشهداء و أمه فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وآله.

مولده الشريف شهادته و مدة عمره
كنيته و لقبه و نقش خاتمه أولاده
مناقبه و كرمه و سخاؤه عليه‏ السلام رأفته بالفقراء و المساكين و إحسانه إليهم – تواضعه - حلمه
فصاحته و بلاغته عليه السلام إباؤه للضيم
شجاعته أهل بيته
أصحابه إقامة الذكرى لقتل الحسين عليه‏السلام و البكاء عليه كل عام
الاعتذار عمن خذله بكاء علي بن الحسين زين العابدين على أبيه عليه السلام
بكاء أبي عبد الله جعفر بن محمد الصادق على مصيبة جده الحسين عليه‏ السلام بكاء الرضا على الحسين عليه‏ السلام
حداد بني هاشم و نسائهم على الحسين عليه‏ السلام حتى قتل ابن زياد الحزن يوم عاشوراء سنة و جعله عيدا أقبح البدع
خروجه من المدينة دعوة أهل الكوفة
مقتله الأمور المتأخرة عن قتله
مدفن رأس الحسين عليه‏ السلام البناء على قبر الحسين عليه‏السلام
     اهل البيت عليهم السلام


 

www.imamhussain-lib.com

 

 

شعار الموقع

 

 
مكتبة العتبة الحسينية المقدسة