السبت، 27 ربيع الأول 1439 - Saturday, 16 December 2017
السلام علی الحسين وعلی علي بن الحسين وعلی اولاد الحسين وعلی اصحاب الحسين

  صفته في أخلاقه وأطواره‏  

     نقتبسها من مجموع الروايات الآتية والماضية في مناقبه وغيرها وإن لزم بعض التكرار، فقد كان أفضل أهل زمانه وأعلمهم وأفقههم وأورعهم وأعبدهم وأكرمهم وأحلمهم وأصبرهم وأفصحهم، وأحسنهم أخلاقا، وأكثرهم صدقة، وأرأفهم بالفقراء، وأنصحهم للمسلمين، وكان معظما مهيبا عند القريب والبعيد والولي والعدو، حتى إن يزيد بن معاوية لما أمر أن يبايعه أهل المدينة بعد وقعة الحرة على أنهم عبيد رق له لم يستثن من ذلك إلا علي بن الحسين، فأمر أن يبايعه على أنه أخوه وابن عمه.
وكان عليه السلام يحسن إلى من يسي‏ء إليه.كان هشام بن إسماعيل أمير المدينة يسي‏ء إليه ويؤذيه أذى شديدا فلما عزل أمر به الوليد أن يوقف للناس فمر به وسلم عليه وأمر خاصته أن لا يعترض له أحد.
وكان له عليه السلام ابن عم يؤذيه فكان يجيئه ويعطيه الدنانير ليلا وهو متستر فيقول لكن علي بن الحسين لا يصلني لا جزاه الله خيرا، فيسمع ويصبر فلما مات انقطع عنه فعلم أنه هو الذي كان يصله.
ولما طرد أهل المدينة بني أمية في وقعة الحرة، أراد مروان بن الحكم أن يستودع أهله فلم يقبل أحد أن يكونوا عنده إلا الإمام علي بن الحسين عليه السلام فوضعهم مع عياله وأحسن إليهم مع عداوة مروان المعروفة له ولجميع بني هاشم.
وعال عليه السلام في وقعة الحرة أربعمائة امرأة من بني عبد مناف إلى أن تفرق جيش مسرف بن عقبة.
وكان عليه السلام يعول أهل بيوت كثيرة في المدينة لا يعرفون من يأتيهم برزقهم حتى مات، وكان عليه السلام يقول لمن يشتمه: إن كنت كما قلت فأسأل الله أن يغفر لي وإن لم أكن كما قلت فأسأل الله أن يغفر لك.
وحج عليه السلام على ناقته عشرين حجة لم يضربها بسوط، وكان عليه السلام لا يضرب مملوكا بل يكتب ذنبه عنده حتى إذا كان آخر شهر رمضان جمعهم وقررهم بذنوبهم وطلب منهم أن يستغفروا له الله كما غفر لهم، ثم يعتقهم ويجزيهم بجوائز، وما استخدم عليه السلام خادما فوق حول، وكان عليه السلام إذا ملك عبدا أول السنة أو وسطها أعتقهم ليلة الفطر واستبدل سواهم كذلك كان يفعل حتى لحق بالله.
ولقد كان يشتري السودان وما به إليهم من حاجة يأتي بهم عرفات يسد بهم الفرج فإذا أفاض أعتقهم وأجازهم. وهو الذي علم الزهري كيف ينجو من الدم الذي أصابه وخلصه من ورطة الوقوع في القنوط. وكان لا يسافر إلا مع رفقة لا يعرفونه ويشترط عليهم أن يكون من خدم الرفقة فيما يحتاجونه ويقول أكره أن آخذ برسول الله ما لا أعطي مثله.
و في كشف الغمة: كان لا يحب أن يعينه على طهوره أحد وكان يستقي الماء لطهوره ويخمره (أي يغطيه) قبل أن ينام فإذا قام من الليل بدأ بالسواك ثم توضأ ثم يأخذ في صلاته وكان لا يدع صلاة الليل في السفر والحضر، وكان يقضي ما فاته من صلاة نافلة النهار بالليل، وكان يقول لبنيه يا بني ليس هذا عليكم بواجب ولكن أحب لمن عود منكم نفسه عادة من الخير أن يدوم عليها وكان إذا أتاه السائل قال مرحبا بمن يحمل زادي إلى الآخرة، وكان إذا مشى لا تجاوز يده فخذه ولا يخطر بيده وعليه السكينة والوقار ..
قال الصادق عليه‏السلام: كان إذا مشى كان الطير على رأسه قيل في تفسير كان الطير على رأسه ان الطير لا يقع إلا على شي‏ء ساكن. لا يسبق يمينه شماله ..


        هو زين العابدين علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليه‏السلام‏، رابع أئمة أهل البيت الطاهر عليهم السلام‏

مولده ووفاته وعمره ومدفنه أمه
هو الأكبر أم الأصغر؟ كنيته – لقبه – نقش خاتمه- شاعره-ملوك عصره ‏
أولاده صفته في حليته ولباسه‏
صفته في أخلاقه وأطواره‏ مناقبه وفضائله‏
أخباره وأحواله‏ أخباره المتعلقة بواقعة كربلاء
بكاؤه على أبيه عليه‏السلام وأهل بيته‏ أخباره عليه‏السلام المتعلقة بوقعة الحرة
     اهل البيت عليهم السلام


 

www.imamhussain-lib.com

 

 

شعار الموقع

 

 
مكتبة العتبة الحسينية المقدسة