الثلاثاء، 23 ربيع الأول 1439 - Tuesday, 12 December 2017
السلام علی الحسين وعلی علي بن الحسين وعلی اولاد الحسين وعلی اصحاب الحسين

  صفته في خلقه وحليته وفي أخلاقه وأطواره  

       صفته في خلقه وحليته  
في الفصول المهمة: صفته معتدل القامة.

  صفته في أخلاقه وأطواره‏  
في إعلام الورى: قال إبراهيم بن العباس (يعني الصولي ): ما رأيت الرضا عليه‏السلام سئل عن شي‏ء إلا علمه، ولا رأيت أعلم منه بما كان في الزمان إلى وقته وعصره، وكان المأمون يمتحنه بالسؤال عن كل شي‏ء فيجيب عنه، وكان جوابه كله وتمثله انتزاعات من القرآن المجيد، وكان يختمه ــ أي القران ــ في كل ثلاث، وكان يقول لو أني أردت أن أختمه في أقرب من ثلاث لختمت، ولكنني ما مررت بآية قط إلا فكرت فيها، وفي أي شي‏ء أنزلت،
(وعنه) قال: ما رأيت ولا سمعت بأحد أفضل من أبي الحسن الرضا، وشهدت منه ما لم أشاهد من أحد، وما رأيته جفا أحدا بكلام قط، ولا رأيته قطع على أحد كلامه حتى يفرغ منه، وما رد أحدا عن حاجة قدر عليها، ولا مد رجليه بين يدي جليس له قط، ولا اتكى بين يدي جليس له قط، ولا رأيته يشتم أحدا من مواليه ومماليكه، ولا رأيته تفل قط، ولا رأيته يقهقه في ضحكه، بل كان ضحكه التبسم، وكان إذا خلا ونصبت الموائد أجلس على مائدته مماليكه ومواليه حتى البواب والسائس، وكان قليل النوم بالليل كثير الصوم لا يفوته صيام ثلاثة أيام في الشهر، ويقول أن ذلك يعدل صيام الدهر، وكان كثير المعروف والصدقة في السر، وأكثر ذلك منه لا يكون إلا في الليالي المظلمة، فمن زعم أنه رأى مثله في فضله فلا تصدقوه.
قال: وعن محمد بن أبي عياد: كان جلوس الرضا عليه‏السلام على حصير في الصيف، وعلى مسح في الشتاء، ولبسه الغليظ من الثياب، حتى إذا برز للناس تزين لهم.
وقال الصدوق في كتاب عيون أخبار الرضا: كان عليه‏السلام خفيف الأكل قليل الطعام .
وفي خلاصة تذهيب الكمال للمزي عن سنن ابن ماجة: كان سيد بني هاشم وكان المأمون يعظمه ويجله وعهد له بالخلافة وأخذ له العهد .
وقال الحاكم في تأريخ نيسابور: كان يفتي في مسجد رسول الله صلى‏الله‏عليه ‏وآله وهو ابن«نيف وعشرين سنة» .
وفي تهذيب التهذيب: كان الرضا من أهل العلم والفضل مع شرف النسب .
وروى الصدوق في عيون أخبار الرضا بسنده عن رجاء بن أبي الضحاك وكان بعثه المأمون لأشخاص الرضا عليه‏السلام قال: والله ما رأيت رجلا كان أتقى لله منه، ولا أكثر ذكراً له في جميع أوقاته منه، ولا أشد خوفا لله عزل وجل...وكان لا ينزل بلدا إلا قصده الناس يستفتونه في معالم دينهم، فيجيبهم ويحدثهم الكثير عن أبيه عن آبائه عن علي عليه‏السلام‏عن رسول الله صلى‏ الله‏ عليه‏ وآله، فلما وردت به على المأمون سألني عن حاله في طريقه، فأخبرته بما شاهدت منه في ليله ونهاره وظعنه وإقامته، فقال بلى يا ابن أبي الضحاك هذا خير أهل الأرض وأعلمهم وأعبدهم«الحديث».


        هو الإمام علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم‏السلام ثامن أئمة أهل البيت الطاهرين عليهم‏السلام.

مولده ووفاته ومدة عمره ومدفنه‏ أمه‏ -كنيته‏ - لقبه‏ - نقش خاتمه وشاعره - أولاده‏
صفته في خلقه وحليته وفي أخلاقه وأطواره فضائله ومناقبه‏ ‏
سبب طلب المأمون الإمام الرضا عليه‏السلام إلى خراسان ليجعله ولي عهده‏ حديث سلسلة الذهب‏
وصول الإمام الرضا عليه‏السلام إلى مرو البيعة للرضا عليه‏السلام بولاية العهد
صورة الدرهم الذي ضرب في عهد الرضا عليه‏السلام بأمر المأمون‏ خروج الرضا عليه‏السلام لصلاة العيد بمرو وعوده قبل الصلاة
تزويج الرضا عليه‏السلام بنت المأمون أو أخته‏ سبب وفاته وكيفيتها
سبب سم المأمون الرضا عليه‏السلام‏ بعض مراثي الرضا عليه‏السلام‏
     اهل البيت عليهم السلام


 

www.imamhussain-lib.com

 

 

شعار الموقع

 

 
مكتبة العتبة الحسينية المقدسة