الخميس، 25 ربيع الأول 1439 - Thursday, 14 December 2017
السلام علی الحسين وعلی علي بن الحسين وعلی اولاد الحسين وعلی اصحاب الحسين

  فته في لباسه‏ ‏  

     روى الكليني في الكافي بسنده عن أبي جعفر (والظاهر أنه الجواد) إنا معشر آل محمد نلبس الخز واليمنة. وروى الصدوق بسنده عن علي بن مهزيار رأيت أبا جعفر الثاني (الجواد) يصلي الفريضة وغيرها في جبة خز طاروي وكساني جبة خز وذكر أنه لبسها على بدنه وصلى فيها وأمرني بالصلاة فيها.

  مجيئه إلى خراسان لزيارة أبيه عليه ‏السلام‏  
قال أبو الحسن البيهقي علي بن أبي القاسم زيد بن محمد في تأريخ بيهق كما سيأتي في ترجمته ما تعريبه: أن محمد بن علي بن موسى الرضا الذي كان يلقب النقي [التقي‏] عبر البحر من طريق طبس مسينا، لأن طريق قومس لم يكن مسلوكا في ذلك الوقت، وهذا الطريق صار مسلوكا من عهد قريب، فجاء من ناحية بيهق، ونزل في قرية ششتمد، وذهب من هناك إلى زيارة أبيه علي بن موسى الرضا سنة 202.
وهذا يقتضي أنه حضر لزيارة أبيه في حياته سنة موته أو قبلها بسنة أو لزيارة قبره بعد موته للخلاف في سنة وفاته أنها سنة 202 أو 203 كما مر، ولم نر من ذكر ذلك غيره، وستعرف أن المأمون استدعاه إلى بغداد بعد وفاة أبيه وزوجه ابنته، فإن صح ما ذكر البيهقي فيكون قد عاد من خراسان إلى المدينة، ثم منها إلى بغداد باستدعاء المأمون، والله أعلم.


        هو محمد بن علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم ‏السلام تاسع أئمة أهل البيت الطاهرين عليهم‏ السلام.

مولده ووفاته ومدة عمره ومدفنه‏ أمه – كنيته – لقبه – نقش خاتمه – شاعره – أولاده‏
صفته في خلقه وحليته وفي أخلاقه وأطواره صفته في لباسه‏ ‏
مجي‏ء الإمام من المدينة إلى بغداد وتزوجه بنت المأمون‏‏ وفاته
     اهل البيت عليهم السلام


 

www.imamhussain-lib.com

 

 

شعار الموقع

 

 
مكتبة العتبة الحسينية المقدسة