الخميس، 4 ربيع الأول 1439 - Thursday, 23 November 2017
السلام علی الحسين وعلی علي بن الحسين وعلی اولاد الحسين وعلی اصحاب الحسين

  هل السعادة والشقاء من الله أم من العبد أم منهما؟  
بقلم: الشيخ علي الفتلاوي  
كثيراً ما نسمع بأن هذا الشخص سعيد وهذا الشخص شقي والسؤال الذي يتردد دائماً هو: أمِنَ الله تعالى السعادة والشقاء أم من العبد أم شركة بينهما؟ وهذا المقال مكرس للإجابة عن هذا التساؤل المهم.


  ما هي السعادة وما هو الشقاء؟  
عُرفت السعادة بأنها صفة يتصف بها العبد عندما ينال الخير الموافق لجسمه وروحه فيتنعم به ويلتذ، وأما الشقاوة فهي فقدان ذلك والحرمان منه. وأغلب التعاريف وإن تعددت من حيث اللفظ إلا أنها ترجع إلى هذا المعنى نفسه الذي قدمناه.


  الشقاء والسعادة في القران والحديث  
إن لفظ السعادة والشقاء وما في معناهما قد وردت في القرآن الكريم وفي الحديث الشريف، كما في قوله تعالى: (يَوْمَ يَأْتِ لا تَكَلَّمُ نَفْسٌ إِلاّ بِإِذْنِهِ فَمِنْهُمْ شَقِيٌّ وَسَعِيدٌ * فأَمّا الَّذِينَ شَقُواْ فَفِي النّارِ لَهُمْ فِيها زَفِيرٌ وَشَهِيقٌ * خالِدِينَ فِيها ما دامَتِ السّماوَاتُ وَالأَرْضُ إِلاّ ما شاء رَبُّكَ إِنَّ رَبَّكَ فَعّالٌ لِما يُرِيدُ * وَأَمّا الَّذِينَ سُعِدُواْ فَفِي الْجَنَّةِ خالِدِينَ فِيها ما دامَتِ السَّماواتُ وَالأَرْضُ إِلاّ ما شاء رَبُّكَ عَطَاء غَيْرَ مَجْذُوذٍ) سورة هود، الآية: 105 - 108.
وفي الحديث المروي عن النبي صلى الله عليه واله القائل: «الشقي من شقي في بطن أمه والسعيد من سعد في بطن أمه».


  هل السعادة والشقاء من الأمور الذاتية أم الاقتضائية؟  
إن السعادة والشقاء من الأمور التي يكتسبها الإنسان في مدة حياته وليسا هما من الأمور الذاتية التي تلازم الإنسان ولا تنفك عنه، فلا يقول عاقل إن السعادة أمر يتصف به الإنسان منذ ولادته وكذلك الحال في الشقاء، بل هما نتيجة عوامل لها درجة الاقتضاء وليس الإلزام سواء كانت هذه العوامل وراثية أم ثقافية أم بيئية، أي الإنسان الذي يتصف بأنه مخلوق مختار لا يفقد اختياره بسبب هذه العوامل في تحقيق السعادة أو الشقاء.


  معنى قول النبي الشقي شقي في بطن أمه والسعيد سعيد في بطن أمه  
هذا الحديث إذا صح وثبت صدوره من النبي صلى الله عليه واله يكون المراد منه أن الإنسان في بطن أمه على صنفين: شقي وسعيد أي إن الذي يولد من نطفة وبويضة لأبوين سالمين روحاً وجسماً يتصف بالسعادة في بطن أمه وتستمر معه في حياته الدنيوية وهذا بخلاف الجنين المتكون من نطفة وبويضة لأبوين عليلين جسماً وروحاً فحياته من هذا الوقت محكومة بالشقاء، (إِلاّ ما شاء رَبُّكَ) فإذن لا ترتبط بالآخرة بل هي مرتبطة بالدنيا، وهناك معنى غير هذا الذي ذكرناه يشرح مراد الحديث الشريف: «عن حمد بن عمير قال: سألت أبا الحسن موسى بن جعفر عليه السلام عن معنى قول رسول الله صلى الله عليه واله: الشقي من شقي في بطن أمه والسعيد من سعد في بطن أمه، فقال: الشقي من علم الله وهو في بطن أمه أنه سيعمل أعمال الأشقياء، والسعيد من علم الله وهو في بطن أمه أنه سيعمل أعمال السعداء».
أي إن الإخبار بسعادة الفرد وشقائه وهو في بطن أمه مستند إلى علم الله تعالى بأنه سيكون شقياً باختياره للأعمال الطالحة أو سعيداً باختياره للأعمال الصالحة وليس هناك جبر أو تقييد للفرد.


  خاتمة مهمة  
ونختم بحثنا بهذا الحديث الذي يبين أن السعادة والشقاء من صنع الإنسان وليس مجبوراً على أحدهما كما يتضح في قول أمير المؤمنين عليه السلام حيث يقول: «حقيقة السعادة أن يختم الرجل عمله بالسعادة، وحقيقة الشقاء أن يختم المرء عمله بالشقاء»، فإذن اتضح أن للفرد دخلاً في اتصافه بالشقاء أو السعادة.



تعليقات حول الموضوع:

ان الله على كل شئ قدير
nounou- 1-10-2011
 

الموضوع جميل واتمنى نشر مواضيع اكثر بين الناس للفائدة واتمنى ان نكون واياكم من انصار الامام القائم عجل الله فرجه الشريف
حيدر عبد الهادي حمود - الجمعة 25-03-2011

 

الموضوع الذي تم طرحه من قبلكم هو موضوع مهم لكل انسان يؤمن بالله ورسوله فيجب على كل مؤمن يدرك ان في يوم سيظهر ايمانه الحقيقي تجاح دينه.
نصر - الثلاثاء 01-03-2011

 

الموضوع جميل وكثير من الناس يفهمون الحياة بشكل خاطئ مثل القضاء والقدر مثلا فيقول البعض ليس بيدي حيلة لان الله كتب هذا لي في علم الغيب وكانه لايستطيع الاختيار في حياته ولا التفريق بين الصح من الخطأ..اتمنى ان تكتبو عن موضوع الزواج وبأنه قسمه ونصيب ايضا وليس للبنت او الولد حق التغيير لهذا المصير..
ام رحمه - السبت 15-01-2011

 

www.imamhussain-lib.com

 

 

شعار الموقع

 

 
مكتبة العتبة الحسينية المقدسة