الخميس، 23 جمادى الثاني 1438 - Thursday, 23 March 2017
السلام علی الحسين وعلی علي بن الحسين وعلی اولاد الحسين وعلی اصحاب الحسين

  عيد فرحة الزهراء عليها السلام  
 
 فضيلة يوم التاسع من ربيع الأول 
اختص هذا اليوم بمجموعة من الفضائل والتشريفات التي ذاع صيتها بين شريحة كبيرة من المجتمع الموالي للعترة الطاهرة عليهم السلام ولاسيما إن هذه الفضائل قد جاء ذكرها في الحديث الشريف الوارد عن الإمام الحسن العسكري عليه السلام وقد أورده العلامة المجلسي قدس سره الشريف في البحار نقتبس منه ما يناسب المطلب: (فعن أحمد بن اسحاق القمي قال: إنّي قصدت مولانا أبا الحسن العسكري عليه السلام مع جماعة من إخوتي بسرّ من رأى فاستأذنا بالدّخول عليه فأذن لنا، فدخلنا عليه ــ عليه السلام ــ في مثل هذا اليوم ــ وهو يوم التاسع من شهر ربيع الأول ــ وسيدنا عليه السلام قد أوعز إلى كل واحد من خدمه أن يلبس ما يمكنه من الثياب الجدد، وكان بين يديه مجمرة يحرق العود بنفسه.
قلنا بآبائنا أنت وأمّهاتنا يابن رسول الله! هل تجدد لأهل هذا البيت في هذا اليوم فرح؟!
فقال: وأيّ يوم أعظم حرمة عند أهل البيت من هذا اليوم؟!، ولقد حدّثني أبي عليه السلام:
أنّ حذيفة بن اليمان دخل في مثل هذا اليوم ــ وهو التاسع من شهر ربيع الأول ــ على جدّي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، قال حذيفة: رأيت سيدي أمير المؤمنين مع ولديه الحسن والحسين عليهم السلام يأكلون مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وهو يتبسّم في وجوههم عليهم السلام ويقول لولديه الحسن والحسين عليهما السلام:
كُلا! هنيئاً لكما ببركة هذا اليوم، فإنّه اليوم الذي يهلك الله فيه عدوّه وعدوّ جدّكما، ويستجيب فيه دعاء أمّكما.
كُلا! فإنّه اليوم الذي يقبل الله فيه أعمال شيعتكما ومحبّيكما.
كُلا! فإنّه اليوم الذي يصدق في قول الله:(فتلك بيوتهم خاوية بما ظلموا)( سورة النمل، الآية: 52).
كُلا! فإنّه اليوم الذي يتكسّر فيه شوكة مبغض جدّكما.
كُلا! فإنّه اليوم الذي يعمد الله فيه إلى ما عملوا من عمل فيجعله هباءً منثورا.
وبعد بعض سنين من وفاة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يتجدد ذكر هذا اليوم إذ يدخل حذيفة اليماني على علي أمير المؤمنين عليه السلام في مثل هذا اليوم ، فيقول عليه السلام لحذيفة:
يا حذيفة! أتذكر اليوم الذي دخلت فيه على سيدي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وأنا وسبطاه نأكل معه، فدلك على فضل ذلك اليوم الذي دخلت عليه فيه؟
قلت: بلى يا أخا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم.
قال: هو والله هذا اليوم الذي أقرّ الله به عين آل الرسول، وإنّي لأعرف لهذا اليوم اثنين وسبعين اسماً.
قال حذيفة، قلت: يا أمير المؤمنين! أحبّ أن تسمعني أسماء هذا اليوم، وكان يوم التاسع من شهر ربيع الأول.
فقال أمير المؤمنين عليه السلام:
(... هذا يوم الاستراحة، ويوم تنفيس الكربة، ويوم الغدير الثاني، ويوم تحطيط الأوزار، ويوم الخيرة، ويوم الهدو، ويوم العافية، ويوم البركة، ويوم الثارات، ويوم عيد الله الأكبر، ويوم يستجاب فيه الدعاء، ويوم الموقف الأعظم، ويوم الوافي، ويوم الشرط، ويوم نزع السواد، ويوم ندامة الظالم، ويوم انكسار الشوكة، ويوم نفي الهموم، ويوم القنوع، ويوم عرض القدرة، ويوم التصفّح، ويوم فرح الشيعة، ويوم التوبة، ويوم الإنابة، ويوم الزكاة العظمى، ويوم الفطر الثاني، ويوم سيل النغاب، ويوم تجرّع الريق، ويوم الرضا، ويوم عيد أهل البيت، ويوم ظفرت به بنو إسرائيل، ويوم يقبل الله أعمال الشيعة، ويوم تقديم الصدقة، ويوم الزيارة، ويوم قتل المنافق، ويوم الوقت المعلوم، ويوم سرور أهل البيت، ويوم الشاهد، ويوم المشهود، ويوم يعضّ الظالم على يديه، ويوم القهر على العدو، ويوم هدم الضلالة، ويوم التنبيه، ويوم التصريد، ويوم الشهادة، ويوم التجاوز عن المؤمنين ويوم الزهرة، ويوم العذوبة، ويوم المستطاب به، ويوم ذهاب سلطان المنافق، ويوم التسديد، ويوم يستريح فيه المؤمن، ويوم المباهلة، ويوم المفاخرة، ويوم قبول الأعمال، ويوم التبجيل، ويوم إذاعة السر، ويوم نصر المظلوم، ويوم التودّد، ويوم التحبّب، ويوم الوصول، ويوم التزكية، ويوم كشف البدع، ويوم التزوار، ويوم الموعظة، ويوم العبادة، ويوم الاستسلام ...)( بحار الأنوار للعلامة المجلسي: ج31، ص127 ـ 129).
قال حذيفة: فقمت من عنده ــ يعني أمير المؤمنين عليه السلام ــ وقلت في نفسي؛ لو لم أدرك من أفعال الخير وما أرجو به الثواب إلاّ فضل هذا اليوم لكان مُناي.

 ما ينبغي للمؤمن عمله في هذا اليوم 
إن من المسائل التي ينبغي التوقف عندها هي توجه بعض الموالين زاد الله في رفعتهم إلى التعامل مع هذا اليوم بشكل عفوي لا ينسجم مع القصد الذي حملته الرواية في التوجه إلى الله تعالى بالطاعة والعبادة وتثقيف الأبناء والإخوان على صدق الولاء للعترة والتمسك بهديهم والسير على نهجهم والتبرؤ من أعدائهم وذكر مظلوميتهم لاسيما وإن جميع الأيام التي خصها الله تعالى بسمة العيد إنما كانت لغرض شكر المنعم والتقرب إليه بوافر العبادات التي تنسجم مع روح هذا العيد أو ذاك ولاسيما يوم الغدير، الذي هو سنام الأعياد وأفضلها منزلة عند الله وأعظمها فرحة على أهل السموات والأرض.
فلو تأملنا في الرواية الشريفة في بيان فضيلة هذا اليوم، أي التاسع من ربيع الأول وغيره من الأيام الموسومة بالفرحة كالأضحى والفطر فإننا نجدها تحث على الطاعة لله عز وجل والاستغفار والحرص على نيل الحسنات وارتقاء الدرجات من خلال التزاور والانفاق على الاخوان وإدخال السرور عليهم وكل ذلك ينصب في استحصال رضا الله تعالى.
ومن هنا: ينبغي للمؤمن أن يكون غيوراً على هوية التشيع التي توسم بها فلا يكون مدعاة لتخرصات أعداء العترة عليهم السلام في وصفه بقلة الورع بل أن يعض بالنواجذ على آداب العترة الطاهرة عليهم السلام أخذا بسنن أسلافه الصالحين كعمار بن ياسر وسلمان المحمدي وأبي ذر الغفاري وميثم التمار وحجر بن عدي وحبيب بن مظاهر رضي الله عنهم أجمعين، فهؤلاء ونظرائهم هم أعمدة التشيع.
وأن يضع نصب عينيه قول الإمام الصادق عليه السلام في وصيته لشيعة آل البيت عليهم السلام:
(رحم الله عبداً حببنا إلى الناس ولم يبغّضنا إليهم، وأيم الله لو يروون محاسن كلامنا لكانوا به أعزّ وما استطاع أحد أن يتعلق عليهم بشيء)( الكافي: ج8، ص329).
وقال عليه السلام:(عليكم بتقوى الله والورع والاجتهاد وأداء الأمانة وصدق الحديث، وحسن الجوار، فبهذا جاء محمد صلى الله عليه وآله وسلم صلوا عشائركم وصلوا أرحامكم، وعودوا مرضاكم، واحضروا جنائزكم، وكونوا لنا زيناً ولا تكونوا علينا شيناً، حببونا إلى الناس ولا تبغّضونا إليهم، فجرّوا إلينا كل مودة، وادفعوا عنا كل شر، وما قيل فينا من خير فنحن أهله وما قيل فينا من شر فما نحن كذلك، والحمد لله رب العالمين)( البحار: ج75، ص348).

 علاقة هذا اليوم بالزهراء عليها السلام 
من السمات التي اتسم بها هذا اليوم المبارك هو ارتباطه بسيدة نساء العالمين(المستدرك للحاكم: ج3، ص156. فتح الباري لابن حجر: ج7، ص82) وبضعة(صحيح البخاري: ج4، ص210) الهادي الأمين صلى الله عليه وآله وسلم فاطمة الزهراء عليها السلام لأسباب عديدة وهي كالآتي:
السبب الأول: لما نصت عليه الرواية عن الإمام الحسن العسكري عليه السلام: في أن هذا اليوم استجاب الله فيه دعاء فاطمة عليها السلام.
ولذلك ينبغي للمؤمن أن يتقرب إلى الله تعالى بمختلف الأدعية لنيل مطالب الدنيا والآخرة في هذا اليوم المخصوص بالاستجابة، والتبرؤ من عدو فاطمة عليها السلام فعدوها عدو أهل البيت عليهم السلام جميعا.
السبب الثاني: إن هذا اليوم هو اليوم الذي استلم فيه الإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف منصب الإمامة بعد أبيه الإمام الحسن العسكري عليه السلام وقد أشار إليه الإمام أمير المؤمنين عليه السلام في ذكره لأسماء هذا اليوم فقال: (ويوم الوقت المعلوم، ويوم الشاهد، ويوم المشهود، ويوم هدم الضلالة، ويوم كشف البدع، ويوم الاستسلام).
وهذا يعني أموراً عدة:
1ــ أن الدنيا دخلت في وقتها الأخير.
2ــ أن الأرض التي ملئت ظلماً وجوراً سيملؤها الله بابن فاطمة عليها السلام قسطاً وعدلاً(صحيح ابن حيان: ج15، ص226. مسند الموصلي: ج2، ص275).
فطالما أخبرها النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم وأخبر أصحابه قائلاً: (المهدي من عترتي من ولد فاطمة)( سنن ابن ماجة: ج2، ص1368. سنن أبي داود: ج2، ص310).
3ــ في هذا اليوم بدأ العد العكسي لفراعنة الأرض وسلاطين الجور وجبابرة الأمم.
4ــ إن من هذا اليوم بدأت وراثة المستضعفين للأرض لقوله تعالى: (نريد ان نمن على الذين استضعفوا في الارض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين)( سورة القصص، الآية: 5).
5ــ إن من هذا اليوم سيدخل القصاص من الظالمين وأخذ ثأر فاطمة الزهراء عليها السلام وثأر أبنائها وشيعتها حيز التنفيذ، فلهذه الأمور وغيرها نشأت العلاقة بين هذا اليوم وفاطمة عليها السلام.

 ثقافة انتظار الفرج 
من العناوين التي ارتبطت بيوم تولي الإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف الإمامة، أي: يوم التاسع من ربيع الأول هو: عنوان انتظار الفرج.
حتى عد اسم (المنتظر) من أسمائه المباركة التي يكشف عن حال شيعته في زمان إمامته عليه أفضل الصلاة والسلام. والسؤال المطروح هو كيف نثقف الانتظار؟ ومن هو المنتظر؟
سؤالٌ جوابه ارتبط بلفظ الفرج وهي كلمة رست على ضفاف معناها عناوين عديدة دلت عليها الأحاديث الشريفة التي ترسم للمؤمن في زمن الغيبة ثقافة الانتظار وتدله على معانيه لتخلق منه عنصراً حيوياً وفاعلاً في بناء المجتمع المسلم.
بل إننا لنجد أن هذه الأحاديث توجه المؤمن إلى السبل التي تؤهله لنيل درجة المنتظر لقدوم العدل والحرية والصلاح وهي صفات لا ينالها إلا من وطّن نفسه على العلم والعمل بها كي لا يكون هجيناً حينما يقوم قائم آل محمد صلى الله عليه وآله وسلم بتطهير الارض من الظلم والفساد والشر.
وكي يكون معروفاً اسمه في سجل شيعة المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف، غير مفقود رسمه في مواطن البناء والورع والتقوى وكل ذلك دلت عليه أحاديث أهل البيت عليهم السلام وثَقِفَتْهُ أشياعهم.
فكان منها ما يلي:
1. روى الشيخ الصدوق بسنده عن علي أمير المؤمنين عليه السلام قال، قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: (أفضل العبادة انتظار الفرج)( كمال الدين للصدوق: ص287).
2. وعن الإمام زين العابدين عليه السلام أنه قال:
(انتظار الفرج من أعظم الفرج)( كمال الدين للصدوق: ص320).
3. وروي عن الصادق عليه السلام أنه قال:
(أفضل العبادة بعد المعرفة انتظار الفرج)( تحف العقول: ص403).
4. وعن الإمام الرضا عليه السلام أنه قال:
(ما أحسن الصبر؟ انتظار الفرج، أما سمعت قول العبد الصالح: وانتظروا إني معكم من المنتظرين)( شرح الأخبار للمغربي: ج3، ص560).

 

www.imamhussain-lib.com

 

 

شعار الموقع

 

 
مكتبة العتبة الحسينية المقدسة