الخميس، 23 جمادى الثاني 1438 - Thursday, 23 March 2017
السلام علی الحسين وعلی علي بن الحسين وعلی اولاد الحسين وعلی اصحاب الحسين

  استشهاد الإمام الحسن العسكري (ع)  
 

  ألقابه عليه السلام 
للإمام الحسن العسكري عليه السلام ألقاب كثيرة جاءت بها النصوص المأثورة عن أهل بيت العصمة عليهم السلام وألقاب أطلقها عليه الرواة عنه، كما وردت في كتب الرجال.

  ألقابه عند أهل البيت عليهم السلام 
«العسكري، الرفيق، الزكي، الفاضل، الأمين، الميمون، النقي، الطاهر، الناطق عن الله، المؤمن بالله، المرشد إلى الله، الصادق، الصامت، الأمين على سرّ الله، العلاّم، ولي الله، سراج أهل الجنة، خزانة الوصيين».

  العسكري 
روى الحرّ العاملي عن الفضل بن شاذان في كتاب الرجعة بسنده عن أبي خالد الكابلي، قال: دخلت على مولاي علي بن الحسين عليهما السلام وفي يده صحيفة، فقلت: ما هذه الصحيفة؟ فقال: «هذه نسخة اللوح الذي أهداه الله تعالى إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وفيه اسم الله تعالى ورسول الله صلى الله عليه وآله وسلم و.... وابنه الحسن العسكري...».

  ألقابه المشهورة في الكتب 
اشتهر أيضاً بألقاب شريفة، كلّ لقب يمثّل صفة بارزة من صفاته الحميدة عليه السلام: كالهادي والمهتدي والمضيء والشافي، والمرضيّ، والخالص، والخاص والتقي والشفيع والموفي والسخي والمستودع.

  النص على إمامته عليه السلام 
روي عن الإمام علي الهادي عليه السلام في النص على إمامة ولده الحسن العسكري روايات كثيرة منها:
  1.    روى الشيخ الطوسي عن سعد بن عبد الله، عن جعفر بن محمد بن مالك، عن سيار بن محمد البصري، عن علي بن عمر النوفلي قال: كنت مع أبي الحسن العسكري في داره، فمرّ علينا أبو جعفر فقلت له: هذا صاحبنا؟فقال: «لا، صاحبكم الحسن عليه السلام»[1].

 2.    عن أحمد بن عيسى العلوي من ولد علي بن جعفر، قال: دخلت على أبي الحسن عليه السلام بـ«صريا» فسلّمنا عليه، فإذا نحن بأبي جعفر وأبي محمد قد دخلا، فقمنا إلى أبي جعفر لنسلّم عليه. فقال أبو الحسن: «ليس هذا صاحبكم، عليكم بصاحبكم وأشار إلى أبي محمد»[2].

  سمو مقامه عليه السلام ومنزلته في عصره 
 1.    مقامه الرفيع عند والده عليه السلام إنّ أول من عاصره وعرفه حقّ معرفته والده الإمام الهادي عليه السلام، فإنّه وإن حجب ولده عن الناس ولم يُطلع أحداً على مقامه الرفيع إلاّ خاصة أوليائه؛ حفظاً على بقاء نسل الإمامة، غير أنّه قال عليه السلام:ما يعكس شيئاً من حقيقته، فنراه يعرّف ولده الحسن العسكري عليه السلام للفهفكي حينما سأله عن القائم مقامه قائلاً عليه السلام: «أبو محمد أنصح آل محمد غريزة وأوثقهم حجة، وهو الأكبر من ولدي، وهو الخلف، وإليه تنتهي عُرى الإمامة وأحكامها، فما كنت سائلي فسله عنه، فعنده ما يُحتاج إليه»[3].

  2.    مقامه عند علماء عصره اكتسب الإمام العسكري عليه السلام مقاماً رفيعاً بين علماء عصره وقالوا فيه ما يحيّر العقول، فمن الذين عاصروا الإمام من العلماء هو أبو عمرو الجاحظ، وقال فيه:«ومن الذين يعدّ من قريش، أو من غيرهم، ما بعد الطالبيين في نسق واحد، كلّ منهم عالم زاهد ناسك، شجاع، جواد، طاهر، زاكٍ، فمنهم خلفاء، ومنهم مرشحون، ابن ابن ابن ابن هكذا إلى عشرة، وهم الحسن بن عليّ بن محمد بن عليّ بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي، وهذا لم يتّفق لبيت من بيوت العرب ولا من العجم»[4].

  مناقبه عليه السلام ومعالي أموره 
شدة خوفه من الله عز وجل 
ومن جملة معالي أموره والصفات البارزة فيه عليه السلام شدّة خوفه من الله عز وجل في صباه، فإنّه وإن كان القارئ قد يستغرب مما يقرأ بأنّ الإمام حينما ينظر إلى الحطب والنار يبكي خوفاً من الله ثمّ يغشى عليه وهو صبي، ولكن ذلك ليس بغريب ولا بعجيب من أهل بيت العصمة والطهارة عليهم السلام. روى الشبلنجي عن درّة الأصداف قال: «وقع للبهلول معه أنّه رآه وهو صبي يبكي والصبيان يلعبون، فظنّ أنّه يتحسر على ما بأيديهم فقال له: أشتري لك ما تلعب به؟ فقال: يا قليل العقل ما للّعب خُلقنا، فقال له: فلماذا خلقنا؟ قال: للعلم والعبادة. فقال: من أين لك ذلك؟ فقال من قوله تعالى: ( إفحسبتم أنما خلقناكم عبثاً وإنكم الينا لا ترجعون )[5]ثمّ سأله أن يعظه موعظة فوعظه بأبيات ثمّ خرّ الحسن عليه السلام مغشيّاً عليه، فلمّا أفاق قال له: ما نزل بك وأنت صغير ولا ذنب لك؟ فقال: «إليك عنّي يا بهلول إنّي رأيت والدتي توقد النار بالحطب الكبار فلا تتقد إلاّ بالصغار، وإني أخشى أن أكون من صغار حطب جهنم»[6].وأضاف في إحقاق الحق عن كتاب وسيلة المآل الأبيات التي لم يذكرها الشبلنجي فقال: «فقلت: يا بنيّ أراك حكيماً فعظني وأوجز، فأنشأ يقول: أرى الدنيـــا تجهز بانطلاق مشمّرة على قــدم وســاق فــلا الدنـيـا بـبـاقيـة لحيّ ولا حيّ على الدنيـا بـبــاق كأنّ الموت والحدثان فيها إلى نفس الفتى فرسا سباق فيامغرور بــالدنيـا رويــدا ومنها خذ لنفسك بالوثاق[7].

[1] الغيبة: ص 120، إثبات الهداة: ج 3، ص 394 . البحار: ج 5، ص242، ح 8. الكافي: ج 1، ص 325. كشف الغمة: ج 3، ص 194.
[2] الغيبة: ص120. إثبات الهداة: ج3، ص394، ح21. البحار: ج50، ص242، ح10.
[3] الكافي: ج1، ص327. إثبات الهداة: ج3 ، ص392، ح9.
[4] الحياة السياسية للإمام الرضا: ص403، نقلاً عن آثار الجاحظ: ص235.
[5] سورة المؤمنون، الآية: 115.
[6] نور الأبصار: ص 183، الصواعق المحرقة: ص 207.
[7] إحقاق الحق: ج 12، ص 473.


 

www.imamhussain-lib.com

 

 

شعار الموقع

 

 
مكتبة العتبة الحسينية المقدسة