الاثنين، 29 ربيع الأول 1439 - Monday, 18 December 2017
السلام علی الحسين وعلی علي بن الحسين وعلی اولاد الحسين وعلی اصحاب الحسين

   كتاب الأسرار الفاطمية

تأليف: الشيخ محمد فاضل المسعودي؛ تقديم آية الله عادل العلوي...

لابدّ أن تردُ القيامةَ فاطمٌ                     وقميصها بدم الحسينِ ملطخُ
نشر مُشترك بين مؤسسة الزائر في الروضة المقدسة لحضرة فاطمة المعصومة (عليها السلام) في قم المقدسة ورابطة الصداقة الإسلامية في لندن، الطبعة الأولى سنة 1420هـ.ق/ الموافق 1999م.

يتحدث الكتاب عن سيدة نساء العالمين من الأولين والآخرين في الدنيا والآخرة، وديعة المصطفى (صلى الله عليه وآله) . وآله حليلة المرتضى (عليه السلام)، فاطمة الزهراء - صندوق الأسرار الإلهية، الكاملة والتامّة لا تكون إلاّ بعد الإحاطة بالشيء.. وقد فُطم الخلق عن معرفتها... ومَن يستطيع أن يُحيط بفاطمة الزهراء عليه السلام إلاّ مَن كان خالقها ومَن كان كفؤاً لها، فلا يعرفها حقاً بما هي وبما تحمل في ذاتها وصفاتها من الأسرار وسرّ السرّ، هيهات هيهات، فلا يعرفها إلاّ الله تعالى خالقها ورسوله . ووصيه أمير المؤمنين علي (عليه السلام)؛ وقد ركز سماحة الشيخ المؤلف في محاولة للإجابة عن بعض التساؤلات حول مَن هي الزهراء فاطمة؟.

هي التي كانت مفروضة الطاعة على جميع الخلق من الجن والإنس والطير والوحوش..
هي التي لا يذكر الله تعالى الحور العين في كتابه الكريم وفي سورة الدهر عندما يذكر منقبة من مناقبها إجلالاً وتكريماً وتعظيما لها..
هي الكوثر التي خصّها الله بالخلق النوري من بين النساء، وبالمهدي من آل محمد (صلى الله عليه وآله) ، وبالذرية المباركة الطاهرة، بالحسن والحسين والأئمة المعصومين من ذرية الحسين (عليه السلام).

هي التي اشتقّ اسمها من اسم الله تعالى فكان فاطراً وكانت فاطمة، وإنها صاحبة السرّ المستودع..
هي حلقة وصل بين النبوّة والإمامة، فهي نور المُهج وحُجّة الحجج..
هي بضعة المصطفى وبهجة قلبه، مَن سرَّها فقد سَرَّ رسول الله، ومَن آذاها فقد آذى رسول الله، ومَن آذى رسول الله . فقد آذى الله، ومَن آذى الله ورسوله، فعليه لعنة الله أبد الآبدين، وكذلك لمن أغضبها وغضبت عليه، والتاريخ يُحدّث عنها أنها ماتت وكانت واجدة على قوم من الصحابة..
هي زينة العرش الإلهي كزوجها الوليّ، وحبّها ينفع في مئة موطن من المواطن، أيسرها الموت والقبر والميزان والمحشر والصراط والمحاسبة..
هي حجة الله على حُجج الله، كما ورد عن الإمام العسكري (عليه السلام): «نحن حجج الله على الخلائق، وأمنا فاطمة حجة الله علينا»..
وقد أجاد المؤلف في سفره هذا القيّم (الأسرار الفاطمية) في ملئ فراغات في المكتبة الإسلامية، من معرفة نورانية حول سيدتنا فاطمة الزهراء(عليها السلام)، بقلم سلس، وبيان جميل، وتصوير رائع، محاولا أن يؤدي ما هو الحق في كل فصل من فصوله قسم كتابه إلى ستة عشر بحثا جوهريا وكما يلي:

البحث الأول: التوسل والاستغاثة بالزهراء(عليها السلام).
البحث الثاني: حقيقة السر المستودع في فاطمة (عليها السلام).
البحث الثالث: فاطمة (عليها السلام) حجة الله الكبرى، معرفا معنى الحجة وشرعية الحجة وكيف أنها(عليها السلام) كانت حجة على الأئمة عليهم السلام.
البحث الرابع: أصل يوم العذاب (في ظلامات فاطمة الزهراء (عليها السلام)): تعرض فيه إلى معنى أصل يوم العذاب، مُقدماً لبعض الأمور التي يتوقف عليها معرفةِ عظم هذه المسألة، فتناول في الأمر الأول إلى مقامات الزهراء عليه السلام عند الله تعالى وعند الملائكة وعند الأنبياء والنبي محمد (صلى الله عليه وآله)، وكذا عند الأئمة (عليهم السلام) ، وعند العلماء والمحدثين وتعرّض إلى شيء من مقامها (عليها السلام) يوم القيامة؛ وفي الأمر الثاني تعرض إلى ظلاماتها - من كتاب مصادر الفريقين الشيعة والسنة.
البحث الخامس: فاطمة (عليها السلام) وعلاقتها بأصول الدين.

البحث السادس: فاطمة (عليها السلام) وحديث الكساء الشريف: وقد قسمّه إلى ثلاث وقفات أولها جعله حول ارتباط هذا الحديث بآية التطهير شارحاً فيه مفهوم أهل البيت عند أهل اللغة وموارد استعمال هذا المفهوم والشبهات والردود الواردة عليها؛ والوقفة الثانية جعلها حول التحقيق في سند هذا الحديث؛ والوقفة الثالثة تحدث فيها عن مضامين هذا الحديث المختلفة.
البحث السابع: فاطمة (عليها السلام) سيدة نساء العالمين: شرح فيه الحديث الشريف المعتبر الوارد في عدة كتب روائية سواء من العامة أو الخاصة الذي يُظهر كرامة فاطمة الزهراء (عليها السلام) على الله تعالى وعلى الرسول الأكرم محمد (صلى الله عليه وآله)؛ وقد قارن فيه بين فاطمة الزهراء(عليها السلام) ومريم بنت عمران (عليها السلام) مبينا أفضلية الزهراء (عليها السلام) ومُعرّفا ماهية الثمرة العقائدية في معرفة ذلك.
البحث الثامن: فاطمة الزهراء (عليها السلام) العلّة الغائية.
البحث التاسع: فاطمة الزهراء (عليها السلام) والولاية التكوينية.
البحث العاشر: فاطمة الزهراء (عليها السلام) أم أبيها.

البحث الحادي عشر: فلسفة تسبيح فاطمة الزهراء (عليها السلام): مبينا فيه تشريع التسبيح وكيفيته وأنه من شعائر الدين.
البحث الثاني عشر: معرفة فاطمة (عليها السلام): تناول في مستويات المعرفة وقسّمها إلى أول: المعرفة التاريخية لها (عليها السلام) من ولادتها إلى شهادتها والوقائع التاريخية حول الهموم التي تراكمت عليها بعد شهادة أبيها(صلى الله عليه وآله) . والعيادة المبغوضة ووصيتها وكيفية تشييعها ودفنا ووقوف الإمام أمير المؤمنين علي(عليه السلام) على قبرها وتاريخ وفاتها؛ وثانيا: المعرفة المناقبية لها (عليها السلام) تناول فيه شيء من معاجزها في حياتها وأخلاقها (عليها السلام) ؛ والمستوى الثالث: المعرفة العلمية والفكرية لها (عليها السلام) ؛ وأخيرا: المعرفة النورانية لها (عليها السلام).
البحث الثالث عشر: فاطمة (عليها السلام) وليلة القدر.
البحث الرابع عشر: فلسفة أسماء فاطمة الزهراء ومعاني أسمائها (عليها السلام) وتناول في أثنائه عن مصحف فاطمة (عليها السلام).
البحث الخامس عشر: فدك عنوان الولاية: تناول فيه واقعة إخراج عمال فاطمة (عليها السلام) من فدك وخطأ الخليفة الأول وبطلان دعوى عدم توريث الأنبياء (عليهم السلام) وخطبتها الفدكية واحتجاجها (عليها السلام) على القوم لما منعوها فدك وأهداف خطبتها المذكورة.
البحث السادس عشر: فاطمة (عليها السلام) وعلاقتها بالحسين (عليه السلام): تناول فيه الولادة الطاهرة للإمام الحسين (عليه السلام) وإخبار فاطمة عما سيجري عليه (عليه السلام) من القتل والسلب وأول مأتم عقد للحسين (عليه السلام) بعد ولادته وحبها (عليها السلام) للحسين (عليه السلام).
وأخيراً عن فاطمة (عليها السلام) ويوم القيامة وكيفية ورودها عرصات المحشر ومواقفها ذلك اليوم ضد قتلة الحسين (عليه السلام) وأنصارهم ويختم المؤلف كتابه في موقف فاطمة (عليها السلام) ذلك اليوم ونشرها قميص الحسين (عليه السلام) الملطخ بدمه الزكي مطالبتاً العدل الإلهية في الحكم بينها وبين قاتلي ولدها الحسين (عليه السلام) وشفاعتها فيمن بكى على مصيبته ومحبيه.. هذا كله وغيره الكثير مما خطّه يرع فضيلة حجة الإسلام الكاتب الشيخ محمد فاضل المسعودي مما هو حريُّ أن يُقرأ بتدبّر في هذا الكتاب المهم بوثائقه التي لا غنى لكل باحث وقارئ عنه.

مكتبة العتبة الحسينية المقدسة
جمادي الأول 1430هـ.ق

 

www.imamhussain-lib.com

 

 

شعار الموقع

 

 
مكتبة العتبة الحسينية المقدسة