الاثنين، 29 ربيع الأول 1439 - Monday, 18 December 2017
السلام علی الحسين وعلی علي بن الحسين وعلی اولاد الحسين وعلی اصحاب الحسين

  المأتم الحسيني مشروعيته وأسراره  
تأليف: السيد عبد الحسين شرف الدين الموسوي
تحقيق: فارس الحسون
نشر: مركز الأبحاث العقائدية، سنة الطبع : ١٤٢٣هـ

لا يخفى إن مأتم الحسين عليه السلام ومأساته جرح ما زال لم يندمل ومصاب لا زال المسلمون يأّنون من ألمه حّتى يأخذ الله تعالى بثأره عليه السلام، وان الشيعة وجميع المسلمين استلهموا وما يزالون دروس التضحية والفداء من ثورته ومجالسة المباركة، وعليه فان مسؤولية أتباع الإمام الحسين عليه السلام ومحبيه وشيعته تتضاعف في إيصال حقيقة الإمام الحسين عليه السلام وأهمية إقامة مأتمه إلى الجميع ليؤدي كل منهم هذه المهمة على قدر وسعه.
وهذا الكتاب الماثل بين يدي القارئ العزيز، وإن كان صغيرًا في حجمه، إلا أنه عظيم في محتواه، قد جمع بين دّفتيه على اختصاره زبدة ما يتعّلق بمشروعية المأتم الحسيني وأسراره.
وهو بقلم عَلم الأعلام وسيد السادات الذي اهتدى أكثر من اهتدى إلى مذهب أهل البيت عليهم السلام بسبب كتابه «المراجعات» وهو آية الله السيد عبد الحسين شرف الدين الموسوي رضوان الله عليه.
وقد احتوى الكتاب على مباحث مهمة ومطالب لا غنى للمؤمن الموالي عن الاطلاع عليها وقراءتها بتمعن، وقد تركنا تقييمها إلى نفس القاريء الكريم، فجزاه الله عنا وعن مذهب أهل البيت الأطهار عليهم السلام كل خير.

[ تـحـمـيـل الكتاب ]

 




  مقتل الحسين عليه السلام للخوارزمي  
تحقيق: العلامة الشيخ محمد السماوي
الناشر: مؤسسة أنوار الهدى

تطل علينا الذكرى ألـ (1371) لأطول يوم في تاريخ البشرية جمعاء , وأكبر مأساة في تاريخ الإنسانية القديم والحديث , تلك هي واقعة الطف العظيمة التي التقى فيها الحق والإيمان بكل جنده مع الباطل والكفر والنفاق بكل حزبه وخيله ورجله.

وقد تنوعت الكتب التي تناولت هذه الفاجعة الأليمة قديما وحديثا, وقد اخترنا للزائر الكريم كتاب (مقتل الحسين) المعروف بمقتل الخوارزمي، لمؤلفه أبي المؤيد الموفق بن أحمد المكي أخطب خوارزم المتوفى في سنة (568 هـ)، وهو أقدم الكتب التي تحدثت عن مقتل الإمام الحسين صلوات الله وسلامه عليه بعد كتاب مقتل الإمام الحسين لأبي مخنف المتوفى في سنة (157)هـ.

ومقتل الخوارزمي كتاب روائي ويقع في جزئين بحسب الطبعة التي بين أيدينا والتي حققهاالشيخ محمد السماوي والذي نشرته مؤسسة أنوار الهدى في قم سنة 1423 هـ.

وقد تناول المؤلف في جزئه الأول فضائل الرسول المصطفى صلى الله عليه وآله, وفضائل خديجة بنت خويلد وفاطمة بنت أسد عليهما السلام, وعدة نماذج من فضائل الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب صلوات الله وسلامه عليه، وبعض فضائل فاطمة الزهراء والحسنين صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين, ثم تحدث بعد ذلك عن فضائل الإمام الحسين صلوات الله وسلامه عليه خاصة، وذكر أخباره وأحواله وما جرى له في المدينة, ثم ينتقل بعد ذلك ليبين الأحداث التي مرت عليه في أثناء خروجه إلى مكة ثم إلى العراق ونزوله في ارض الطف بكربلاء.

وفي جزئه الثاني تناول المؤلف أخبار مقتل الإمام الحسين وأصحابه وأهل بيته صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين وبشكل تفصيلي، ومن ثم ذكر كثيراً من الأخبار المتعلقة ببيان عقوبة قتلة الإمام الحسين صلوات الله وسلامه عليه، وبعض ما قيل فيه من المراثي, وفضل تربته وزيارته, ثم انتقل إلى ذكر أخبار المختار الثقفي وأخبار قصاصه من قاتلي الحسين صلوات الله وسلامه عليه.

علما ان الكتاب وكما قلنا يقع جزئين، وعدد صفحاته (315) بالحجم الوزيري، بتحقيق الشيخ محمد السماوي، والذي نشرته مؤسسة أنوار الهدى في مدينة قم المقدسة سنة 1423 هـ.

[ تـحـمـيـل الكتاب ]

 




  مدرسة الغدير وأثر الفكر الإسلامي في الحياة  

تمر علينا هذه الأيام ذكرى عطره على قلوبنا وهي عيد الغدير الأغر الذي توج فيه أمير المؤمنين عليه السلام بأمر من السماء تاج الولاية وأصبح مولاً لكل مؤمن ومؤمنة إلى يوم القيامة بعد رسول الله ص. والكتاب الذي بين ايدينا قد فاز بالجائزة الثانية في مهرجان الإمام علي عليه السلام بمناسبة مرور 14 قرناً على يوم الغدير.

وقد تناول فيه المؤلف ظروف حديث الغدير ورواته ومدلوله، وأبعاده الروحية والانسانية وتطرف:

أثره الفكر الإسلامي على حياة الانسان في ضوء مدرسة أهل البيت عليهم السلام، ومسألة الحرية الأنسانية في الإسلام وابعادها الاجتماعية وشرح حرية الاعتقاد، وحرية التعبير عن الرأى، وختم بحثه بحرية في مسألة الحرية في ضوء الإسلام.

يقع الكتاب في (216) صفحة من النوع الوزيري، وغلاف الكتاب من الورق الملون البلاستيكي، وكانت لدار زيد لنشر ــ بغداد، ودار الزهراء ــ بيروت، شرف طباعة ونشر هذا الكتاب في عام 1428هـ الموافق 2007م.

 





  تظلم الزهراء من أهراق دماء آل العباء عليهم السلام  
المؤلف: الشهيد رضي بن نبي القزويني
الناشر: الشريف الرضي - قم

مبني الرساله علي أنها كالشرح لرسالة اللهوف علي قتلي الطفوف للسيد ابي القاسم علي بن موسي بن جعفر بن محمد الطاووس المتوفي سنة 664 هـ.ق. و هي مرتبة علي نهجها وقد ضم المؤلف لها مقدمات وجعل مسالكها علي مجالس ممهدات وألحق لها خاتمة فيها مجالس وفوائد مغتنمات و فهرسها هكذا:

الأولي: في نبذة من معجزات فاطمة الزهراء وكراماتها، جميل أخلاقها واحتجاجاتها.

الثاني: في نبذة مما روي في فضل البكاء والتباكي عليه وعليهم وصلوات الله عليهم.

الثالث: في نبذة من أحاديث فيها آداب المآتم سيما في التاسوعاء و العاشوراء

[ تـحـمـيـل الكتاب ]

 





  الحياة السياسية للإمام الحسن عليه السلام في عهد الرسول صلى الله عليه واله والخلفاء الثلاثة بعده:دراسة وتحليل  
المؤلف: العلامة المحقق السيد جعفر مرتضى العاملي
الناشر: دارالسيرة - بيروت

      إن حياة الإمام الحسن صلوات الله وسلامه عليه مرتبطة ارتباطاً وثيقاً، وحتى عضوياً بحياة أخيه السبط الشهيد الإمام الحسين عليه الصلاة والسلام.

وبالأخص حياتهما السياسية، فهما شريكان في صنع الأحداث، أو في التأثير فيها، سواء على مستوى الموقف، أو على مستوى نتائجه وآثاره.

ولا يقتصر ذلك على الفترة التي عاشاها كإمامين، يتحملان بالفعل مسؤولية القيادة والهداية للأمة.. بل وينسحب أيضاً حتى على الفترة التي عاشاها في كنف جدهما الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله)، فضلاً عما تلاها من تحولات وتطورات في عهد الخلفاء الثلاثة، ثم إبان تصدي أبيهما أمير المؤمنين صلوات الله وسلامه عليه للإمامة الظاهرة.

بل إننا حتى بعد استشهاد الإمام الحسن (عليه السلام)، لنجد ملامح الآثار المباشرة لمواقفه (عليه السلام) على مجمل المواقف والأحداث التي كان للإمام الحسين (عليه السلام) التأثير فيها، أو المسؤولية في صنعها.

وليس ذلك ـ فقط ـ لأجل أن دور أحدهما ـ كإمام ـ لا بد أن يكون امتداداً لدور الآخر.. وإنما يضاف إلى ذلك طبيعة الظروف التي رافقت حياتهما، والمسؤوليات المتميزة التي فرض عليهما القيام بها في تلك الفترة الزمنية، ذات الطابع الخاص جداً.

ولأجل ذلك.. فإن على من يريد البحث والتعرف على الحياة السياسية لأحدهما عليهما الصلاة والسلام، أن لا يهمل النظر إلى حياة الآخر، وملاحظة مواقفه. بل لا بد وأن يبقى على مقربة منها، إذا أراد أن يستفيد الكثير ممّا يساعده على فهم أعمق لما هو بصدد البحث فيه، ويهدف إلى التعرف عليه، وعلى أسبابه، وعلى آثاره ونتائجه.

والمؤلف لهذا الكتاب سماحة السيد جعفر العاملي حفظه اللله في هذا البحث المقتضب ساهم على رسم صورة تكاد تكون واضحة عن الحياة السياسية للامام الحسن عليه السلام يمكن أن تساعد بشكل فعال في الحصول على تصور ولو محدود عن بعض التيارات المناحي السياسية لتلك الفترة عالجها في كتابه هذا سدده الله تعالى لكل خير.

[ تـحـمـيـل نص الـكـتـاب ]

 





  حياة الامام الحسين بن علي عليه السلام دراسة وتحليل  
المؤلف: باقر شريف القرشي
الناشر: قسم الشؤون الفكرية والثقافية في العتبة الحسينية المقدسة
الطبعة الثانية:1429هـ.ق

      قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): "الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة" (عيون اخبار الرضا: ج2، ص62).
وقال (صلى الله عليه وآله وسلم): "من أراد أن ينظر إلى سيد شباب أهل الجنة ,فلينظر الى الحسين بن علي" (بحار الانوار، ج43، ص298).
وقوله (صلى الله عليه وآله): "اللهم أني أحبه فأحبه".(الامالي-ص250)

الكلام على حياة الامام الحسين (عليه السلام) الامام الهمام محي الاسلام بعد أن كاد لا يكون هناك اسلام لتولي يزيد الذي عاث بالارض الفساد فنهض الامام الحسين عليه السلام ضد طغيانه وفساده.

ومن أعظم المزايا والمحن الشاقة هو ما عاناه سيد الشهداء عليه السلام يوم العاشر من محرم الحرام فلم يكد ينتهي من محنة حتى تطوف به مجموعة من الرزايا والمحن ومن أشد تلك الكوارث التي صبر عليها الامام الحسين عليه السلام أنه كان يرى أطفاله وعياله وهم يضجون من ألم الظمأ, فكان يأمرهم بالصبر والاستقامة.

وكان عليه السلام مثالاً لجميع الفضائل ومكارم الاخلاق, وكان عليه السلام من أعبد الناس وأزهدهم وانبعث صوته بالفتح العظيم فاستوعب صداه جميع انحاء العالم الاسلامي, وهو ينادي بفجر جديد ويوم جديد, ليستأنف فيه الانسان المسلم رسالته, ويبدأ تاريخه, ويبني كرامته ويعدل سلوكه وينقض عنه غبار الذل وعار العبودية وينطلق في ميادين التحرر ليساهم في بناء الحضارة ويدخل موكب التاريخ.

الحديث عن الامام الحسين عليه السلام لا يستوعبه مجلدات أو كتب لأنه مدرسة متجددة على طول الدهر تعطينا العبرة بجميع نواحي الحياة الاجتماعية والثقافية والسياسية والاخلاقية و... .
والكتاب الذي بين أيدينا يتكون من ثلاثة أجزاء وكل جزء مقسم الى عدة أقسام وسنذكر بعض منها:
القسم الاول: غرس الرسالة ألا بورك هذا الغرس الذي أمتد على هامة الزمن وعياً وأشراقاً وهو يضيء للناس حياتهم الفكرية والاجتماعية ويهديهم الى سواء السبيل.

القسم الثاني: في ظلال القرآن والسنة وعنى الاسلام كتاباً وسنةً بشأن الامام الحسين عليه السلام وأولاده المزيد من العناية والاهتمام لأنه من مراكز القيادة العليا في الاسلام التي تطل على هذا الكون.

القسم الثالث: وتجسدت في شخصية أبي الاحرار وجميع القيم الانسانية والمثل العليا والتفت به عناصر النبوة والامامة.

القسم الرابع: مع الناكثين والقاسطين والمارقين وفزعت القبائل القرشية من حكومة الامام أمير المؤمنين عليه السلام وأيقنت أن جميع مخططاته السياسية والاقتصادية إنما هي امتداد ذاتي للأتجاهات الفكرية والاجتماعية عند الرسول الاعظم (صلى الله عليه وآله وسلم) الذي اطاح بغلوائهم وكبريائهم وحطم حياتهم الاقتصادية على الربا والاحتكار والاستغلال.

القسم الخامس: حكومة معاوية:حيث استقبل المسلمون حكومة معاوية ... بعد الصلح بكثير من الذعر والفزع والخوف, فقد عرفوا واقع معاوية ووقفوا على اتجاهاته الفكرية والعقائدية فخافوا على دينهم.

القسم السادس: بداية حكومة يزيد بعد هلاك أبيه قيادة الدولة الاسلامية, وهو في غضارة العمر, لم تهذبه الأيام ولم تصقله التجارب, وإنما كان فيما أجمع عليه المؤرخون موفور الرغبة في اللهو والقنص والخمر والنساء وكلاب الصيد وممعناً كل الامعان في اقتراف المنكر والفحشاء.

القسم السابع: الثورة الحسينية اسبابها ومخططاتها ولم يفجر الامام الحسين عليه السلام ثورته الكبرى أشراً ولا بطراً ولا ظالماً ولا مفسداً, وإنما انطلق ليؤسس معالم الاصلاح في البلاء ويحقق العدل الاجتماعي بين الناس.

[ تـحـمـيـل نص الـكـتـاب الجزء الأول ]
[ تـحـمـيـل نص الـكـتـاب الجزء الثاني ]
[ تـحـمـيـل نص الـكـتـاب الجزء الثالث ]

 




  حياة الإمام محمد الجواد ... دراسة وتحليل  
المؤلف: باقر شريف القرشي
الناشر: مهر دلدار
الطبعة الأولى: 1428هـ.ق - 2008م
 

      يتحدث مؤلف الكتاب الأستاذ باقر شريف القرشي في نطاق كتابه هذا عن حياة المعصوم التاسع من سلسلة أئمة أهل البيت الأطهار (عليهم السلام) من خلال جملة فصول جاء ترتيبها في فهرس الكتاب كالآتي.
ولادة الإمام ونشأته: ويتفرع الفصل إلى مواضيع عدة تتعلق بهذا الشأن من قبيل أصل النسب، مراسيم الولادة، كنيته، ألقابه، ملامحه، ذكاؤه، عبقريته، و...
في ظلال أبيه: وأبرز ما يتضمنه مكارم أخلاق الإمام الرضا (عليه السلام)، زهده، سخاؤه، علمه، عبادته، إرغام الأمام على ولاية العهد، مع الإمام الجواد، قيامه بشؤون أبيه، إمامته، غدر المأمون بالرضا.
من مثله العليا: الإمامة، أهدافها، صفات الإمام، العلم، العصمة، عبادته، زهده، كرمه، مواساته للناس.
علومه ومعارفه: الحديث، رواياته عن رسول الله، ما يرويه عن الإمام أمير المؤمنين، روايته عن أبيه، التوحيد، مسائل فقهية، التبشير بالإمام المهدي.
عصر الإمام: الحياة الثقافية، مدن المراكز الثقافية، العلوم السائدة (الدينية والعلمية والطبية).
في عصر المأمون: نزعات المأمون وصفاته، تظاهره بالتشيّع، ولاية العهد للرضا، مع الإمام الجواد، أسباب المصاهرة، فزع العباسيين، احتفاف الجماهير بالإمام وفاة المأمون.
نهاية المطاف: صفات المعتصم، مع الإمام الجواد، إشخاص الإمام إلى بغداد، اغتيال الإمام، دوافع الاغتيال.

[تحميل نص الكتاب من موقع مركز الابحاث العقائدية]



  الامام علي الرضا عليه السلام قيادة الامة.. وولاية العهد  
المؤلف: الدكتور محمد حسين علي الصغير
الناشر: مؤسسة البلاغ
الطبعة الأولى: 1428هـ.ق
 

     هذا بحث جديد يتناول فكر الإمام علي بن موسى الرضا عليه السلام في قيادته للأمة وولايته لعهد المأمون، حاول المؤلف أن يكون فيه أميناً على المنهج الموضوعي فلا يحيد عنه, وملتزماً البحث العلمي بعيداً عن العواطف, وأميناً على الوثائق التأريخية دون زيادة أونقصان, فكانت نتائج هذا المسار اكتشاف القدرات الهائلة التي فجرها الإمام الرضا عليه السلام وسخرها في إحياء الإسلام, وبعث الأمة, وبناء التأريخ المضيء, وكان طريق ذلك القيادة الرسالية الهادفة والعلم الإنساني الخالص والتوعية الفكرية الهادئة دون صخب أو ضجيج.

     وقد أسفر تخطيط الإمام هذا عن تماسك الشعب المسلم, وازدهار الوعي المعرفي وإذكاء روح النضال الفكري, باستقراء الحقيقة مجردةً, واستكناه الواقع السياسي المرير في كل إفرازاته المضنية, وتعرية الحكم العباسي بجميع مضاعفاته التي تفترق عن ثوابت الاسلام, وتتجافى مع اصالة الشريعة الغراء, وتقترب من المناخ الجاهلي جفاءً وغلظة, وتبتعد عن مصالح الامة في أثرة لا مثيل لها, مما أوجد أطروحة باهتة المعالم عن الحكم وانجلى عن أطياف شاحبة كئيبة في مسيرة بني العباس, تلك المسيرة الحمقاء التي لم تعبأ بالقيم الاسلامية ولم تحفل باي شعور نابض بالرحمة لإدارة الدولة في ظل العدل الاجتماعي, ولم تلحظ مشاعر الشعب المسلم بمنظور إنساني فكان الطغيان والظلم والجور والتعالي والجبروت أبرز مظاهر ذلك الملك العريض في شتى الأقاليم والعواصم والممالك والقصبات والرساتيق والولايات والقرى والمدن والنواحي مما خلف جروحاً لا تندمل, وأسفر عن شرخ كبير بين الشعب والسلطان فهما متقابلان بل متنافران روحاً وممارسة وتوجهاً. فلا التقاء ولا تجانس ولا اتصال إلا صلة المقتول بقتيله وعلاقة السجين بصاحب السجن ونظرة وحوش الغاب لفريسة ضخمة وهي تنشب الاظفار وتحد الأنياب. [المزيد...]
 




  الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام) من حبّه عنوان الصحيفة  
المؤلف: أحمد الرحماني الهمداني
الناشر: المنير للطباعة والنشر
الطبعة الأولى: 1417هـ.ق
 

قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): "عنوان صحيفة المؤمن حب علي بن أبي طالب" (تاريخ بغداد: ج4، ص410).
وقال (صلى الله عليه وآله وسلم): "لو أنّ الرياض أقلام، والبحر مداد، والجنُّ حسّاب، والإنس كتّاب، ما أحصوا فضائل علي بن أبي طالب (عليه السلام)" (البحار، ج38، ص197).

وقال (صلى الله عليه وآله وسلم): "إنّ الله تعالى جعل لأخي علي فضائل لا تحصى كثرة، فمن ذكر فيلة من فضائله مُقرّاً بها غفر الله له ما تقدَّم من ذنبه وما تأخّر، ومن كتب فضيلة من فضائله لم تزل الملائكة تستغفر له ما بقي لذلك المكتوب رسم، ومن استمع إلى فضيلة من فضائله، غفر الله له ذنوبه التي اكتسبها بالاستماع، ومن نظر إلى كتاب من فضائله، غفر الله له ذنوبه التي اكتسبها بالنظر"، ثم قال (صلى الله عليه وآله وسلم): "النظر إلى علي عبادة، وذكره عبادة، ولا يقبل الله إيمان عبد إلاّ بولايته والبراءة من أعدائه" (المناقب للخوارزمي الحنفي، ص2، طبعة إيران، فرائد السمطين للعلامة الجويني الشافعي، ج10، ص19، كفاية الطالب للحافظ الكنجي الشافعي، الباب62، ج1، ص18، ينابيع المودة للحافظ القندوزي الحنفي، ص121، طبعة اسلامبول). [المزيد...]
 




  كتاب الأسرار الفاطمية  
المؤلف: الشيخ محمد فاضل المسعودي؛ تقديم آية الله عادل العلوي
الناشر: المنير للطباعة والنشر
الطبعة الأولى: 1417هـ.ق
 

لابدّ أن تردُ القيامةَ فاطمٌ                     وقميصها بدم الحسينِ ملطخُ
نشر مُشترك بين مؤسسة الزائر في الروضة المقدسة لحضرة فاطمة المعصومة (عليها السلام) في قم المقدسة ورابطة الصداقة الإسلامية في لندن، الطبعة الأولى سنة 1420هـ.ق/ الموافق 1999م.

يتحدث الكتاب عن سيدة نساء العالمين من الأولين والآخرين في الدنيا والآخرة، وديعة المصطفى (صلى الله عليه وآله) . وآله حليلة المرتضى (عليه السلام)، فاطمة الزهراء - صندوق الأسرار الإلهية، الكاملة والتامّة لا تكون إلاّ بعد الإحاطة بالشيء.. وقد فُطم الخلق عن معرفتها... ومَن يستطيع أن يُحيط بفاطمة الزهراء عليه السلام إلاّ مَن كان خالقها ومَن كان كفؤاً لها، فلا يعرفها حقاً بما هي وبما تحمل في ذاتها وصفاتها من الأسرار وسرّ السرّ، هيهات هيهات، فلا يعرفها إلاّ الله تعالى خالقها ورسوله . ووصيه أمير المؤمنين علي (عليه السلام)؛ وقد ركز سماحة الشيخ المؤلف في محاولة للإجابة عن بعض التساؤلات حول مَن هي الزهراء فاطمة؟.   [المزيد...]




 

www.imamhussain-lib.com

 

 

شعار الموقع

 

 
مكتبة العتبة الحسينية المقدسة