منهاج الحق واليقين في تفضيل علي امير المؤمنين(ع) على سائر الانبياء والمرسلين ما خلا محمد(ص) خاتم النبيين

تأليف: ولي بن نعمة الله الحسيني الرضوي الحائري من أعلام القرن العاشر الهجري
تحقيق: مشتاق صالح المظفر

من مقدمة التحقيق:
يدرك كل مشاهد الى ما حولنا من العالم حقيقة واضحة وجليّة، وهي أنّ هذا العالم تحكمه قوانن وسنن، ويمكن لكل انسان الوصول الى هذه الحقيقة بأدنى نظرة الى محيطه الذي يعيش فيه.
وهذه القوانين والسنن الكونية خاضعة للمشيئة الإلهية النابعة من الحكمة الربانية، والعلم الذي لا يحيط به إلا هو سبحانه، ولقد اقتضت الحكمة الإلهية والتي لا يمكن أن يحيط بها أحد إلا بما شاء سبحانه: (وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ) أن يكون لكلك مخلوق من مخلوقاته، وكل آية من آياته مرتبة ودرجة: (وَكُلُّ شَيْءٍ عِندَهُ بِمِقْدَارٍ * عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ) فليس لدى الانسان عندما يضع بين يديه الحقيقة الناصعة وهي: (إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ ) و:(عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) ليس لدى الانسان سوى التسليم والرضا بما أراد الله وشاء، وذلك لحكمته سبحانه: (خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ). ومن هذه السنن الحاكمة للنظام الوجودي تفضيل بعض المخلوقات على بعض.

ومن الواضح لدينا أن الناس كذلك يختلفون في درجاتهم وقابلياتهم واستعداداتهم وكمالاتهم، وهذا أمر لا يختلف عليه اثنان.
والانبياء ليسوا بمستثنين من هذه القاعدة – وهي التفضيل- كما ينبئنا به القرآن الكريم: (تِلْكَ الرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ).
فكان النبي الخاتم صلوات الله عليه وآله افضل الانبياءن بل أفضل المخلوقات، كما نطقت بذلك الاخبار المتواترة الصحيحة لكل المسلمين، ولم يخرج أهل بيته صلوات الله عليهم من هذه الدائرة، وهي دائرة التفضيل، وذلك بصريح قول النبي(ص): (علي مني وأنا من علي) و:(فاطمة بضعة مني) و:(حسين مني وأنا من حسين).
ولذل نرى علمائنا الماضين قد اهتموا بموضوع التفضيل اهتماماً كبيراً، وأفردوا له كتباً زرسائل قلّ نظيرها في عصور المتأخرين، ومنها هذه الرسالة التبي بين أيدينا.

تحميل الكتاب

منهاج الحق واليقين في تفضيل علي أمير المؤمنين(ع)

شاهد أيضاً

لأَبكينَّ عليك بدل الدموعِ دماً

لأَبكينَّ عليك بدل الدموعِ دماً

*تأليف: السيد شبيب مهدي الخرسان مقدمة المؤلف: الحمد لله حمداً يحصى أوله ولا ويحصى آخره …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *