مختصر اثبات الرجعة

*تأليف: الشيخ ابي محمد الفضل بن شاذان بن الخليل النيسابوري
تحقيق: شعبة التحقيق في قسم الشؤون الفكرية والثقافية في العتبة الحسينية المقدسة

مقدمة التحقيق:

الحمد لله رب العالمين حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه، وصل اللهم على محمد وآله الأخيار، صلاة دائمة بديمومتك، باقية ببقائك، خالدة بخلودك، وأجعل اللهم شديد لعناتك على اعدائهم من الجن والأنس، من الأولين والأخرين، أبد الآبدين ودهر الداهرين.

أما بعد: فالرجعة التي هي العودة من الموت الى الحياة الدنيا، تعد من أهم المسائل العقائدية التي اجمعت الطائفة المحقة على صحة الإعتقاد بها، وقد أستدلوا على إمكان حدوثها بدليلين وهما:
الآيات القرآنية الدالة على رجوع أقوام من الأمم السابقة الى الحياة بعد موتهم، ﴿كَالَّذِي مَرَّ عَلَىٰ قَرْيَةٍ وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَىٰ عُرُوشِهَا ﴾ و﴿الَّذِينَ خَرَجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ ﴾ والذين أخذتهم الصاعقة، وأصحاب الكهف، وذي القرنين، وغيرهم.
والأحاديث الصحيحة المتواترة عن النبي صلى الله عليه واله والأئمة المعصومين عليه السلام.

والرجعة نموذج رائع لتطبيق العدالة الإلهية؛ إذ اخذنا بنظر الإعتبار بأن العدل الإلهي مرتبط ارتباط وثيق بالرحمة الإلهية، ذلك لأنها تعني أن الله يعيد قوماً من الأموات ممن محض الإيمان محضاً ومن محض الكفر محضاً، وفيها يتحقق الوعد الإلهي بالنصر للأنبياء والمؤمنين في قوله تعالى: ﴿إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ) فيأخذ المؤمنين من الكفار بعد رجعتهم ثأر الله وثأرهم في القصاص الالهي المذخور لهم، الذي هو نكال للكافرين وحياة للمؤمنين ﴿وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَاْ أُولِيْ الأَلْبَابِ﴾ عند قيام المهدي من آل محمد عليه السلام، وهذا اليوم هو يوم الفتح الذي أخبر عنه تعالى بقوله: ﴿وَيَقُولُونَ مَتَى هَذَا الْفَتْحُ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (28) قُلْ يَوْمَ الْفَتْحِ لَا يَنْفَعُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِيمَانُهُمْ وَلَا هُمْ يُنْظَرُونَ ﴾.

وقد بلغت الرجعة من عظيم الشأن أن قال فيها الإمام الصادق عليه السلام: «ليس منا من لم يؤمن برجعتنا»حتى اصبحت من ضروريات المذهب عند جميع العلماء الأعلام المعروفين والمصنفين المشهورين.
وقد ارتأينا ان نحقق هذا المختصر في الرجعة لأحاديثه الجليلة القدر، وأخيراً نرجوا من الله التوفيق والسداد والقبول، إنه مجيب الدعاء.

تحميل الكتاب
مختصر اثبات الرجعة

 

شاهد أيضاً

لأَبكينَّ عليك بدل الدموعِ دماً

لأَبكينَّ عليك بدل الدموعِ دماً

*تأليف: السيد شبيب مهدي الخرسان مقدمة المؤلف: الحمد لله حمداً يحصى أوله ولا ويحصى آخره …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *