الأربعين عن الأربعين في فضائل أمير المؤمنين عليه السلام

*أبي سعيد أحمد بن محمد الخزاعي (المفيد النيسابوري)

 

كلمة لابد منها
الحمد لله على آلائه، والشكر له على نعمائه، والصلاة والسلام على رسوله الأمجد، المعروف في السماء بأحمد، وفي الأرض محمد، وعلى آله الطيبين الطاهرين المنتجبين.
السلام على أمير المؤمنين، وسيّد الوصين، وإمام الإنس والجان، وسيد المتقين، ويعسوب الدين، والصراط المستقيم، والحبل المتين، والساقي على الكوثر يوم الدين.

عند الغوص في عمق التاريخ، وقراءة صفحات الدهر، والتّمعن في أسفار الأمم والأديان السماوية، التي تتخذ من الله رباً ومن الوجود مخلوقاً، نعلم أنّ هنالك نبياً جليلاً في آخر الزمان سيُبعث، ووصيّاً صدّيقاً سيرافقه الدرب إسمه: علياً، وقد ذكرت كتبهم:
إنّ الله قد خلق نور محمّد وآله قبل الخلق بألفي عام، وأخذ الميثاق على البشر بحبّهم، وذكرت أسفارهم: إنّ آدم النبي عليه السلام
قد تاب الله عليه بذكر محمّد صلى الله عليه وآله وأهل بيته عليهم السلام، وتقرّب إلى الله بحبّهم.

إنّ عظمة علي بن أبي طالب عليه السلام قد ملأت الدنيا والكون، وترنّمت باسمه الشعوب، وتفاخرت به الأنامل التّي خطت حروفه الزكية، وصدحت الحناجر باسمه. وستظل الدنيا ما دامت قائمة تذكره بفخر وعزّ وعظمة، وتتخذه درساً ودستوراً. فسلام عليك يوم وُلدتَ
في بيت الله الأعظم. وسلام عليك يوم رحلت إلى جوار ربّك من بيت الله العزيز.
وسلام عليك يوم تكرُّ كرّاتك المذكورة. وسلام عليك يوم تعود وتُنجّي شيعتك، وتعبر بهم الصراط، وترويهم من ماء الكوثر. وسلام عليك في كل آن وحين.

نحن والكتاب
لا يخفى على أحد أنّ عظمة أمير المؤمنين عليه السلام أشرق الوجود منها نوراً، وقد تحدّثت عنه الأمم السابقة في أسفارها وكتبها، وكذلك تحدّثت الأحاديث النبوية وأحاديث أهل البيت عليهم السلام عن مكانته في السماوات العلى قبل الأرضين. وقد أشار المؤلف في
سطوره إلى أنّه جمع النزر اليسير من الأحاديث التي تبينّ عظمة وجلالة قدر إمام المتقين ويعسوب الدين، ومن طرق الخاصّة والعامّة.

الأربعون حديثاً في تراثنا الإسلامي
لقد جرت سيرة علمائنا الأعلام – رحمهم الله – على اقتفاء هذه السنّة النبوية الشريفة المؤكدة بتأليف كتب تدوّن فيها (أربعون حديثاً) في شتىّ علوم الإسلام، مثل: الفقه والفضائل والأحكام وغيرها، كلّ حسب تخصّصه وانتخابه، اعتماداً
على ما قاله رسول الله صلى الله عليه وآله: «من حفظ من أُمتي أربعين حديثاً مما يحتاجون إليه من أمر دينهم، بعثه الله يوم القيامة فقيهاً عالماً .»
إلّا أنّ شيخنا الجليل – صاحب هذا التصنيف – قد أسس منهجاً جديداً بديعاً، وسنَّ سنّة حسنة في جمع الأربعين حديثاً، وهو رواية كلّ حديث عن شيخ من مشايخه، فيكون أربعون حديثاً عن أربعين شيخاً، فهو الفاتح لهذا الأسلوب، وبهذا الإبداع قد خرج عن التقليد المألوف، وحاز على الإعجاب والثناء من العلماء.
قال الشيخ منتجب الدين في الفهرست: وبعد فقد حضرت عالي مجلسسيّدنا ومولانا… أبي القاسم يحيى بن محمد … بن محمد الأرقط بن عبد اللهالباهر بن الإمام زين العابدين عليه السلام….، فعرض عليَّ كتاب )الأربعينعن الأربعين في فضائل أمير المؤمنين(  صلوات الله وسلامه عليه، تصنيف شيخالأصحاب أبي سعيد محمد بن أحمد الخزاعي النيسابوري، وكان يتعجّب منه.
منهجنا في التحقيق
إنّ منهجنا في تحقيق هذا السفر الجليل هو كما يلي:
1. التلفيق بين النسخ المعتمدة،حيث اعتمدنا في البداية النسخة المحفوظة في جامعة طهران، والتي رمزنا لها بالرمز (ط(، ومن ثمّ قابلنا بقية النسخ عليها، واخترنا العبارات الصحيحة لغوياً والمتفق عليها في أغلب المصادر.
2. استخراج الآيات الكريمة والأحاديث الشريفة وإرجاعها إلى أمهات المصادر، ومن كلا الفريقين.
3.  تعريف لبعض رواة السند.
4.  تصحيح لبعض أسانيد الأحاديث من خلال الاعتماد على مصادر الرجال المعت ربة.
5.  تعريف الكلمات الغامضة، وكذلك المدن والأماكن.
6. عمل الفهارس وترتيب المصادر أبجدياً.
وقد قام بتنضيد المخطوطة، وإدخال الهوامش الأخ علاء أحمد نعمة الحفار، ونظراً لأنّ الكتاب مرَّ بظروف خاصّة فقد تعاقبت على تحقيقه الأيدي، ابتداءً بالأخ أحمد جاسم الساعدي، ومروراً بالأخ يحيى مسير الإبراهيمي، وختاماً
بالأخ صاحب عبد الإله الإبراهيمي، وقام بالإخراج الفنّي الأخ أحمد عبد الوهاب زيارة.
وفي الختام نرجو من الله أن يتقبّل منّا هذا القليل، وأن يجعله ذخراً لنا في لحدنا وبرزخنا ويوم ورودنا على الحوض، إنه سميع مجيب.
شعبة التحقيق

تحميل الكتاب

الأربعين عن الأربعين في فضائل أمير المؤمنين عليه السلام

شاهد أيضاً

بَرَكَةُ تَسْبِيحِ فَاطِمَةَ عَلَيْهَا السَّلَامُ وَآثَارهُ

بَرَكَةُ تَسْبِيحِ فَاطِمَةَ عَلَيْهَا السَّلَامُ وَآثَارهُ

*تأليف: الشيخ علي الفتلاوي مقدمة المؤلف: الحمد لله الذي منّ علينا بمننه، وأنعم علينا بنعمه، …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *