البحث في فهارس مكتبة العتبة الحسينية المقدسة من الكتب والمجلات والرسائل الجامعية:

خطب سيدات البيت النبوي (عليهن السلام) حتى نهاية القرن الأول الهجري

*تأليف: زينب عبد الله كاظم الموسوي

المُقدّمة

الحمدُ لله الذي رفع فلك الهواء على عُنصري الترابِ والماء، والصّلاة والسلام على خير خلقه، وأنجب بريّته، وصفوة رُسله الذي بعثه هادياً لعباده، ومناراً في بلاده، والمُنتخب لبريّته، محمّد وآله الطيّبين الأبرار.

وبعد:

ولابُدّ من الإشارة إلى أنّ ثمّة دراسات سابقة لها علاقة بهذا الموضوع، لكنّها لم تكُن معنيّة ببحث مكامن هذه الخُطب، بل تناولتها بإشارات، ومن هذه الدّراسات: (نثر المرأة من الجاهلية إلى نهاية العصر الأُموي (دراسة وجمع وتحقيق): د. عبد الحي بن علي الحوسني، أدب النساء في الجاهلية والإسلام: د. محمّد بدر معبدي، أدب المرأة منذ ظهور الإسلام حتّى نهاية القرن الأوّل الهجري: عتاب بسيم السّوداني (رسالة ماجستير)، التّصوير الفنّي في خُطب المسيرة الحسينيّة – من مكّة إلى المدينة -: هادي سعدون (رسالة ماجستير)، الخطابة في العصر الأُموي (دراسة موضوعيّة فنّيّة): جاسم حسين التّميمي (رسالة ماجستير).

فضلاً على الدِّراسات التي تناولت نتاجات النساء في ذلك القرن.

ومع ذلك فإنّ هذه الدراسة ما هي إلا امتدادٌ لتلك الدِّراسات، لكنّها تميّزت بتركيزها على تحليل نُصوص هذه الخُطب واستقراء التأثيرات الدينيّة والسياسيّة والاجتماعية وانعكاسها عليها، وكان لابُدّ لي من الرجوع لأجل ذلك إلى عدد من المصادر والمراجع الأدبيّة منها والتأريخيّة التي تناولت خُطب السيدات وترجمة سيرتهنّ الذاتية وما رافق ذلك من ظروف وأحداث، وقد أغنتني – على اختلافها وتنوّعها – في تحقيق النّصوص وتوثيقها ثمّ تحليلها، ومن هذه
المصادر الأدبيّة (البيان والتّبيين للجاحظ (ت255هـ)، بلاغات النّساء لابن طيفور (ت280هـ)).

ومن المصادر الحديثة التي أعانتني:
(جمهرة خُطب العرب في عصور العربية الزاهرة لأحمد زكي صفوت، فنّ الخطابة لإبراهيم البدوي، فن
الخطابة للدكتور أحمد محمّد الحوفي، أدب النساء في الجاهليّة والإسلام للدكتورمحمّد بدر معبدي).

وأمّا المصادر التأريخيّة فتمثّلت بـ:
تاريخ الطبري (ت310هـ)، السقيفة وفدك لأبي بكر الجوهري (ت323هـ)، الاحتجاج للطبرسي (ت520هـ)، مقتل الإمام الحسين للخوارزمي (ت568هـ).

ومن الطبيعي أن تعترض البحث كثيرٌ من المعوّقات، لعلّ في مقدّمتها توثيق نُصوص اختلف الرواة في نقلها، وتفرّقت على اختلاف ألفاظها فيكتب الأدب والتأريخ، وطول مُدّة جمعها التي حدّها طول مدّة البحث، ولكنّي بفضل
الله استطعتُ أن أخُطّ منهجاً لتجنُّب وتجاوز مشاكل عديدة، وقد قامت دراستي على ثلاثة فصول سبقت بمقدّمة وتمهيد، وانتهت بخاتمة تبعها مُلحق توثيقي لنُصوص الخُطب.

وبما أنّ موضوع البحث مُتعلّق بفنّ الخطابة، ومُختصٌّ بخُطب سّيدات البيت النبوي، لذا تضمن التمهيد:

– أثر المرأة في رُقي الخطابة العربيّة.

– ترجمة أعلام خطيبات البيت النبوي.

– درست في الفصل الأول مضامين الخُطب بثلاثة مباحث؛ تناولت في أوّلها المضامين الدّينيّة، وفي الثاني المضامين السياسيّة، أمّا الثالث فكان عن المضامين الاجتماعيّة.

– أما الفصل الثاني فقد تضمن دراسة (لِلُغة نُصوص هذه الخطب) في ثلاثة مباحث؛ الأوّل منها في الألفاظ، والثاني في التراكيب، على حين عني الثالث بدراسة أساليب بناء العبارة وأداء المعنى في الخُطب.

– ودرس الفصل الثالث البناء الفنّي لهذه الخُطب في مباحث ثلاثة أيضاً؛ ركّز الأوّل منها على بناء الخُطبة، وتناول الثاني بناء الصورة البيانيّة، وعُني الأخير بالبِنية الإيقاعيّة لخُطب السيّدات.

وبعد ذلك خُتمت الرِّسالة بالاستنتاجات المُتأتّية من رحلتي الطويلة في هذا البحث، الذي توخّيت فيه الوضوح والإبانة والإخلاص في إجلاء سمات وخصائص ما درست.

وأخيراً فإنّي لا أدّعي كمال هذا البحث، فهذا ما لا سبيل إليه لأنّ الكمال لله وحده، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.



تحميل الكتاب

خطب سيدات البيت النبوي

شاهد أيضاً

بشارة الشيعة

بشارة الشيعة

*تأليف: المولى محمد محسن بن الشاه مرتضى بن الشاه محمود الفيض الكاشاني -تحقيق: أحمد عبد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *