المعارف العالية أو علم الدين للمدارس الراقية

تأليف السيد هبة الدين الحسيني
قال المؤلف: قمت (بعون الله)واماي شوق الطلاب ومن ورائي سوق الواجب اذ قال النبي (ص) : “اذا ظهرت البدع في امتي فليظهر العالم علمه ومن لم يفعل فعليه لعنة الله”. فألقيت ما سنح على البال وما سمح به الحال في اشد ساعات الحر وحمارة القيظ وشجعني على المثابرة استحسان الاساتذة والمعلمين لهاتيك المحاضرات حتى بلغت مبلغاً يمكن التعويل عليه في الهداية ونيل شيء من الغاية وربما استحق المستحضر منه ان يعد مثالاً ومنوالاً ينسج عليه ونبراساً يهتدى به.
فالامل في قوة مفعول هذا المستحضر وفي اسلوبه المبتكر ان يبدل وجه الفن (من علوم العقائد واللاهوت والكلام) من الشاكلة المشوهة الى الشاكلة الحسنى ويهذب من فصولها فضولها ويسد عيازتها ويجدد ثيابها البالية بحلل عبقرية تشف عن الماضي  وتلائم الحاضر وتزهو في المستقبل انشاء الله تعالى.
إنْ أُرِيدُ إِلَّا الْإِصْلَاحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلَّا بِاللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ.

تحميل الكتاب

المعارف العالية
تحميل كتاب المعارف العالية

شاهد أيضاً

مجلة الوارث - العدد 100

تضاعف درجات المؤمنين بولاية أهل البيت عليهم السلام

*حسين نجيب محمد رُوي أنّ الإمام الحسين عليه السلام لما عزم على الخروج إلى العراق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *