الدولة المهدوية حكومة إلهية

بقلم: السيد شبيب مهدي الخرسان

مقدمة المؤلف:
الحمد لله كلما وقب ليل وغسق، وكلما لاح نجم وخفق، وكلما أشرقت شمس وأفِلت، وكلما تميز
الخيط الأبيض من الأسود من الفجر.
لا أحد يشك في أنّ الإمام المهدي المنتظر عجل الله تعالى فرجه الشريف هو ابن فاطمة عليها السلام كما يقول ذلك الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله: «الْمَهْدِيُّ مِنْ وُلْدِ فَاطِمَةَ عَلَيْهَا السّلام 1» .
ولا أحد تساوره الظنون في أنّ المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف هو خليفة الله في الأرض
كما قال صلى الله عليه وآله: «…فَإِنَّهُ خَلِيفَةُ اللَِّه الْمَهْدِي… 2» .
وهو قائد الدولة العالمية العادلة في آخرالزمان، يملؤها قسطاً وعدلاً بعدما تملأ ظلماً وجوراً، ويكون ظهوره المبارك بين الركن والمقام في مكة المكرمة، ويسود الأرض الأمن والأمان، ويزيد قوتها ترديد كلمة (لا إله إلاّ الله محمد رسول الله) صلى الله عليه وآله.
تتألف حكومة المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف من قادة عددهم بعدد قادة معركة بدر، أي ثلاثمائة وثلاثة عشر قائداً إضافة إلى عدد من المؤمنين والمناصرين يصل عددهم ما يقارب العشرة آلاف مقاتل، كما في بعض الروايات، وهؤلاء القادة خضعوا للتمحيص والامتحان الإلهي حتى تأهلوا للقيادة وتلقي الأوامر من القائد الأعلى المتمثل بالإمام المهدي المنتظر عليه السلام، فأصبحوا لا يخافون في الله لومة لائم، في الدفاع عنه عجل الله تعالى فرجه الشريف والاستشهاد بين يديه.
وهذا الكتاب – عزيزي القارئ – الذي بين يديك يتمحور حول كيفية ومكان ظهور الإمام عجل الله تعالى فرجه الشريف ومن يبايعه؟ إضافة على مبايعة جبرائيل له، وهو أول من يبايعه، وهل ستكون للنساء حصة في دولته المباركة؟ وكيف تعرف الإمام؟ وما هي الأُمور التي يشير إليها الإمام عجل الله تعالى فرجه الشريف في خطبته التي سيلقيها بين الركن والمقام، والصعاب التي ستواجهه وكيف يتصدى لها؟ وما هي المنجزات التي سوف يحققها سواء كانت في مكة أو الكوفة أو الشام أو بيت المقدس؟ وما هي المدينة التي يتخذها عاصمة له؟
ومَن هم العاملون في حكومته المباركة؟ ثم نتعرض إلى دولته وعمرها، وكيفية عيشه ومأكله وملبسه، وفي النهاية سنتطرق إلى استشهاده عجل الله تعالى فرجه الشريف ومن يتولى قيادة
الأُمة من بعده.
فاقتضت الضرورة والحكمة الإلهية أن تمرّ قضية ظهور الحجة عجل الله تعالى فرجه الشريف
بمراحل عدة: (مرحلة الخفاء/ مرحلة الغيبة/ مرحلة الظهور) وقد اختص هذا الكتاب بمرحلة الظهور، إذ سيظهر الإمام المهدي ويكون زعيماً لدولة يسودها العدل والمساواة، وينتشر في ربوعها الخير والأمان.

تحميل الكتاب

 texts الدولة المهدوية حكومة إلهية

شاهد أيضاً

لأَبكينَّ عليك بدل الدموعِ دماً

لأَبكينَّ عليك بدل الدموعِ دماً

*تأليف: السيد شبيب مهدي الخرسان مقدمة المؤلف: الحمد لله حمداً يحصى أوله ولا ويحصى آخره …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *