آداب الكلام

الكلام أو المناجاة أو كل ما يخص استخدام اللسان للوصول إلى الحوار السليم والتحدث ….

إن الكلام الطيب هو من أميز الصفات التي يتحلى بها الإنسان فيكسب الأصدقاء ويدفع تهم الأعداء ، قال تعالى : ( أَلَم تَرَ كَيَفَ ضرب اللهُ مَثَلاً كَلمَةً طَيبَةً كَشَجَرَةً طَيبَةً أَصلُهَا ثَابتٌ وَفَرعُهَا في السَمَاء ) (أبراهيم-26)

عن الإمام علي (عليه السلام):(مغرس الكلام القلب ومستودعه الفكر ومقومه العقل ,ومبدأه اللسان ,وجسمه الحروف ,وروحه المعنى ,وحليته الإعراب ,ونظامه الصواب .) (غرر الحكم)
سُئل أمير المؤمنين (عليه السلام):أي شيء مما خلق الله أحسن؟ فقال الكلام فقيل أي شيء مما خلق الله أقبح ؟

قال : (الكلام ) ثم قال : بالكلام ابيضت الوجوه وبالكلام اسودت الوجوه) .(تحف العقول)

مجلة الوارث 76

فاللسان جارحة قد انعم الله تعالى بها على العبد ولولاها لكان مجرد صورة ممثلة.

كما يقول أمير المؤمنين علي (عليه السلام) : (ما الانسان لولا اللسان إلا صورة ممثلة أو بهيمة مهملة) .

فاللسان هو ميزان الإنسان وبه يستدل على عقله وشخصيته ولذا ورد عن أمير المؤمنين (عليه السلام ):

(تكلموا تعرفوا : فالمرء مخبو تحت لسانه).

وقال عليه السلام  (كلام الرجل ميزان عقله) .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *