الحجاب بين الشريعة والواقع

بقلم: خالد غانم الطائي

مقدمة المؤلف:
الحجاب هو وقار وعفاف وحشمة وهوية المرأة المسلمة وحصن ودرعٌ واقٍ لها من النظرات الشهوانية الجائعة وجاذب للهيبة والاحترام والقداسة والتبجيل وله بُعد روحي أيضاً إضافة للبُعد المادي الخارجي..والبعد الروحي مرتبط بصميم روحية المرأة المسلمة فهنالك
اهتمام حقيقي بالشكل والمضمون الداخلي ولابُدَّ أنْ يكون الحجاب نابعاً من الامتثال والتسليم والانقياد للأمر الإلهي التكليفي كونه أحد الواجبات التي لابد من تحقيقها وعلى المرأة المسلمة أنْ تتمسك بمبادئ وقيم الإسلام العظيم وأنْ لاتؤثر فيها المفاهيم الجديدة المستحدثة الهادفة إلى الانسلاخ والبُعد عن الدين الحق وأن نتباعد في هيئتنا ومظهرنا عن المثال الغربي فليس المظهر أساس مقياسنا عن المرء من دون النظر إلى جوهره وما قدّم إلى مجتمعه من خدمات وتضحيات وما يحمله من علم ودين وخلق سامٍ أمّا قول السامري الذي ينظر إلى المرأة المرتدية للحجاب وتضع عباءتها بشموخ وكبرياء فوق رأسها وكأنّها إمرأة متخلفة قد فاتها ركب التقدم والرقي والتحضر..
فهذا التيار الهدام يريد جرف الإنسان ليتخلى عن أُمور كانت تُعد من الأُسس في بناء شخصيته ويلهث خلف مفاهيم مسمومة فكرياً قد دُسَّ فيها السم كما يُدس في العسل حتى تتعثر بعثرات الزمان وتكون فريسةً للذئاب البشرية وتفتن الشباب وتفرّق الأحباب عندما تترك حجاب الألباب وتجعل بينها وبين خالقها أكبر حجاب ولاتحتشم بلباس الإسلام فتكون عندها قرينة الشيطان.

شاهد أيضاً

لأَبكينَّ عليك بدل الدموعِ دماً

لأَبكينَّ عليك بدل الدموعِ دماً

*تأليف: السيد شبيب مهدي الخرسان مقدمة المؤلف: الحمد لله حمداً يحصى أوله ولا ويحصى آخره …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *