البحث في فهارس المكتبة:

حياة حبيب بن مظاهر الاسدي (رض)

تأليف علي القصير

رتل التاريخ أسماء، وختمها بالمسك، ثم اخترع قواعدها، وأعربها بالجمال المطلق. وتنفست، ففاح شذاها، لتفعم الأجيال منـها، مـا أشـرقت الـشمس علـى بيـداء النفوس.


إن سماء هذه الأسماء أغدقت جواهرا تنافس لعليائها رواد الخلود، ويواقيتا أبهرت لب الحكيم، فسرت ألوان الأقلام على هدب حروفهـا تكتحـل؛ لتتـرجم سـرها، وقـد تباينت أطيافها بين بنان وبنان، وهي هائمة أعيتها كمالاتهم في بيان ذواتها.
شعشعت، لتتألق ببريقها، وننظم فيها قلائد المرجان، والسجع العسجد شذرات،
ومن بهائها حروف تلمع، رصعتها حلل الخلود في كتاب الحياة.

وكان حبيب بن مظاهر الأسدي سيدا، فاح يعبق الأنجم بـين تلكـم الـدرر، مـن صدفات العشق المقدس، ولسيرته إشراق، أحيى رفـات المكـارم، فجـواهر آثـاره مرقـاة، ينظـر مــن خلالهـا الرائـي عناصــر شخـصيته، ومعالمهــا، ونواحيهـا، وصــيغت أســرارها بمواقفها، ليكون كتابنا هذا »حياة حبيب بن مظاهر الأسدي« مصدرا يروي ظمـأ التائـه في بيداء العظماء، وحيثما سرنا في طرائـق العـز، والـسخاء، والـشجاعة، والإبـاء، كـان حبيب منارا.

تحميل الكتاب

حياة حبيب بن مظاهر الاسدي رضي الله عنه

شاهد أيضاً

صدر كتابٌ جديد بعنوان (عمارة الحرم الحسيني المقدس في كربلاء) عن شعبة الدراسات

صدر كتاب جديد عن شعبة الدراسات والبحوث الإسلامية التابعة لقسم الشؤون الفكرية والثقافية في العتبة …

تعليق واحد

  1. هذا عمل مبارك
    بارك الله لكم وبارك فيكم وبارك لكم كل امور الدين والدنيا والاخرة .
    وصلى الله على سيدنا محمد واله الطيبين الطاهرين .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.